دومينيك ستراوس كان   
الاثنين 1432/6/13 هـ - الموافق 16/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)

ستراوس كان تولى رئاسة صندوق النقد عام 20007 (رويترز-أرشيف)

أصبح دومينيك ستراوس كان الذي تولى رئاسة  صندوق النقد الدولي عام 2007 مثار جدل على خلفية اتهامات بالاعتداء الجنسي في مدينة نيويورك الأميركية أدت إلى اعتقاله.

وتأتي الاتهامات متزامنة مع استطلاعِ رأي أظهره كأفضل منافس للرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2012، كمرشح باسم الحزب الاشتراكي.

وكان يتوقع أن يعود ستراوس كانْ إلى فرنسا في يوليو/ تموز المقبل حين تنتهي فترته رئيسا للصندوق، لكن الاتهام بدا أنه أضر بفرصه السياسية المستقبلية. 

ولد ستراوس كان يوم 25 أبريل/ نيسان 1949 لأسرة يهودية في ضاحية نويي سور سين بالعاصمة الفرنسية باريس، وقضى جزءا من فترة صباه بالمغرب.

وفي إطار دراسته في فرنسا، حصل على درجات علمية في القانون والاقتصاد من جامعة باريس العاشرة.

كان ستراوس كان في البداية قد درس العلوم الاقتصادية في عدة جامعات، بينها المدرسة الوطنية للإدارة (إينا) التي يدرس فيها النخبة، والتي تخرج غالبية القادة السياسيين والاقتصاديين في فرنسا.

وعام 1986 بدأ عمله السياسي عندما انتخب للمرة الأولى لعضوية البرلمان باعتباره نائبا اشتراكيا، وسرعان ما أظهر براعته في القضايا الاقتصادية والمالية.

وعام 1991، عينه الرئيس الفرنسي حينذاك فرانسوا ميتران وزيرا منتدبا للصناعة والتجارة الخارجية.

وبعد مرور ستة أعوام في أعقاب الفوز الساحق الذي حققه الحزب الاشتراكي في الانتخابات المبكرة التي دعا إليها رئيس الجمهورية آنذاك جاك شيراك، عين ستراوس كان وزيرا للمالية بحكومة رئيس الوزراء حينها ليونيل جوسبان.

وفي هذا المنصب، تمكن ستراوس كان من تقليص معدل العجز في نفقات الحكومة إلى أقل من حد 3% من الناتج المحلي الإجمالي، مما أهل البلاد إلى الانضمام لمنطقة اليورو.

قدم استقالته من منصبه وزيرا للمالية عام 1999 بعد تورطه في فضيحة تتعلق برسوم قانونية مختلقة ووثائق مزورة للاحتيال. ورغم ذلك برأته إحدى المحاكم من التهم المنسوبة إليه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 ، وأعيد انتخابه لعضوية البرلمان بعد عدة أشهر.

وفي عام 2006، مني ستراوس كان بالهزيمة في الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الاشتراكي في انتخابات الرئاسة أمام منافسته سيغولين رويال التي خسرت أمام نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية.

وعقب هزيمة رويال وما أعقبها من خسارة الاشتراكيين في الانتخابات البرلمانية، حول ستروس كان أنظاره إلى قيادة الحزب، مع عزمه على خوض انتخابات الرئاسة مجددا عام 2012.

تزوج ستراوس كان من الصحفية آن سينكلير، ولديه أربعة أطفال من زيجات سابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة