مجلس الحكم العراقي عضو مؤقت بالجامعة العربية   
الثلاثاء 1424/7/13 هـ - الموافق 9/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ممثلة للجامعة العربية ترحب بوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لدى وصوله القاهرة أمس (الفرنسية)

قال المتحدث باسم الجامعة العربية إن اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد ظهر اليوم سيعلن رسميا قرار الموافقة على أن يشغل مجلس الحكم الانتقالي العراقي مقعد العراق في جامعة الدول العربية بصورة مؤقتة إلى حين قيام حكومة شرعية في بغداد.

وأضاف المتحدث حسام زكي أن الإعلان الرسمي سيتم عقب اجتماع يضم وزير الخارجية العراقي الجديد هوشيار زيباري والأمين العام للجامعة عمرو موسى ووزير الخارجية المصري أحمد ماهر. وأوضح أن قرار الموافقة سيسري فقط حتى تشكل حكومة عراقية منتخبة وستتم مراجعة التطورات بشأنه في كل اجتماع وزاري.

وزير الخارجية السعودي بجانب نظيره العماني يتحدث أثناء المؤتمر التشاوري (الفرنسية)

وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن وزراء الخارجية العرب وافقوا بالإجماع على هذا القرار. ومن جهته اعتبر وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن القرار يلبي الأهداف التي تنشدها الجامعة العربية ومنها عودة السيادة إلى العراق.

وتوصل الوزراء إلى القرار بعد بضع ساعات من المداولات استمرت إلى ما بعد منتصف الليل. وبذلك سيحضر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الاجتماعات الوزارية العربية المزمع عقدها اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن حضور الحكومة العراقية ووزير خارجيتها زيباري اجتماعات الجامعة قد حسم، لكن الخلاف القائم حاليا هو أنه يجب ألا يقترن ذلك باعتراف بأنها حكومة شرعية، مشيرا إلى أن هناك صيغا استعملت في مجلس الأمن الدولي بحضور مجلس الحكم العراقي دون تقديم علم العراق أمامه.

ضغوط أميركية
رايس تستغرب تردد الجامعة العربية في قبول المجلس العراقي (أرشيف - رويترز)
وقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس أن واشنطن طلبت من جامعة الدول العربية الاعتراف رسميا بالسلطات العراقية الجديدة عبر الموافقة على حضور وزير خارجيتها لاجتماعات الجامعة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الولايات المتحدة تجري مناقشات مع كثير من أعضاء الجامعة العربية، وإنها تعتقد أن من المهم أن تعمل المجموعة الدولية مع مجلس الحكم الانتقالي العراقي.

وكانت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس طلبت أيضا في مقابلة تلفزيونية الموافقة على زيباري باعتباره عضوا في الجامعة العربية. وأضافت "صراحة لا أفهم لماذا لا تقبل الجامعة العربية هذا المندوب العراقي الجديد, مع العلم أن هدفه هو بناء عراق جديد وحر".

معارضة عراقية
وفي أول رد فعل عراقي على هذا الحدث قال عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر العراقي صالح محمد مطلق, إن الجامعة الدول العربية تخترق ميثاقها بدعوتها ممثل مجلس الحكم الانتقالي العراقي "الذي بني على معايير عنصرية وطائفية ويخضع لسلطة الاحتلال الأميركي" لمؤتمر وزراء الخارجية العرب.


محلل سياسي يعتبر أن منح مقعد للحكومة العراقية الجديدة سيجعل البعض يعترف بشرعيتها
وأضاف في حديث مع الجزيرة أن المجلس العراقي الجديد الذي انبثق عن المؤتمر العراقي مؤخرا هو "الممثل الشرعي للشعب العراقي".

وكانت الدول العربية من قبل تصف مجلس الحكم بأنه خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها لم تكن ترغب في تأييد المجلس خشية أن يعني ذلك إضفاء المشروعية على الاحتلال الأميركي للعراق. وحتى في اجتماعات القاهرة أمس الاثنين حاول الوزراء جاهدين التمييز بين التأييد العام للمجلس والاعتراف الكامل به.

وقال بعض المحللين إن السماح لوفد من مجلس الحكم بتمثيل العراق في اجتماعات وزراء الخارجية سيكون اعترافا ضمنيا بالمجلس. وقال مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية عبد المنعم سعيد إنه إذا ما وافقت جامعة الدول العربية على منح وزير خارجية العراق مقعدا فإن جهات أخرى ستعترف بمجلس الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة