شرف إلى أوغندا وإثيوبيا بشأن النيل   
الأربعاء 1432/6/9 هـ - الموافق 11/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)

مصر تحصل على نحو 55 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا (الأوروبية-أرشيف)

بدأ رئيس الوزراء المصري عصام شرف جولة أفريقية تشمل أوغندا وإثيوبيا, في إطار جهود مصرية لتسوية أزمة مياه النيل والخلافات مع دول المنبع بشأن توزيع حصص المياه.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن الزيارة تؤكد عمق التوجه الأفريقي في السياسة الخارجية بعد ثورة 25 يناير, مشيرة إلى أن مصر تسعى لاستعادة مكانتها في محيطها الأفريقي.

ويجري شرف خلال زيارته للعاصمة الأوغندية كمبالا مباحثات مع كبار المسؤولين, كما يشارك في حفل تنصيب الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الذي أعيد انتخابه مؤخرا.

كما يجري مباحثات في إثيوبيا غدا الخميس مع رئيس الوزراء ملس زيناوي حول إمكانية تحقيق الاستفادة من مياه النيل بين دول الحوض وإقامة مشروعات مشتركة.

زيناوي أجّل التصديق على اتفاقية عنتيبي تقديرا للثورة المصرية (الفرنسية-أرشيف)
وكان زيناوي قد أعلن مؤخرا تأجيل التصديق على الاتفاقية الإطارية "اتفاقية عنتيبي" الخاصة بمياه النيل حتى يتم انتخاب رئيس جديد لمصر, "وذلك تقديرا لثورة 25 يناير".

كما قال زيناوي إن بلاده لن تصدق على الاتفاقية ما لم تدرسها مصر وتتأكد من أنها لن تؤذيها، "فإذا ثبت أن للاتفاقية أية آثار سلبية على مصر والسودان فإن إثيوبيا ستلغيها وتتجه إلى اتفاقية أخرى يوافق عليها الجميع".

ووافق الرئيس الإثيوبي على تشكيل لجنة من خبراء مصر والسودان وإثيوبيا لدراسة تصميم سد "الألفية" على النيل الأزرق وتعديله "إذا ثبت أنه سيضر بمصلحة مصر".

يذكر أن القاهرة رفضت في السابق أي مراجعة من شأنها تقليص حصتها في مياه النهر عبر زيادة حصص دول لها مصلحة في استغلال مياه النهر.

وتحصل مصر على نحو 55 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا، وفقا لاتفاق وقع عام 1959 مع السودان يستند إلى تعهد بريطانيا عام 1929 بعدم تنفيذ مشاريع في مستعمراتها بشرق أفريقيا إذا كانت ستتداخل مع إمدادات المياه لمصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة