اليمن تبدأ محاكمة المتهمين بخطف مواطن ألماني   
الثلاثاء 25/9/1422 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت في صنعاء محاكمة خمسة يمنيين متهمين بخطف ألماني لمدة عشرة أيام قبل الإفراج عنه. وطالب الادعاء العام بإنزال عقوبة الإعدام بالخاطفين الخمسة الذين اتهموا بالخطف ومقاومة السلطات وحيازة أسلحة بدون ترخيص.

ووضع متهم واحد فقط هو أحمد ناصر الزائدي في قفص الاتهام في حين مازال شركاؤه الأربعة فارين. وأفرج عن الألماني كارل لينارت (47 عاما) الذي خطفه مسلحون ينتمون إلى إحدى القبائل في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بصنعاء في عملية نفذتها قوات الجيش والشرطة.

واعترف المتهم بذنبه مؤكدا أنه ارتكب جريمته أملا في الحصول على الفدية بسبب ظروفه المعيشية الصعبة ونافيا وجود أي دوافع سياسية.

وكانت السلطات اليمنية قد شكلت في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 محكمة خاصة مكلفة بالنظر في قضايا خطف الأجانب والتخريب. وتقوم قبائل يمنية مسلحة بعمليات خطف الأجانب لممارسة ضغوط على الحكومة لتتوصل إلى تحقيق مطالب مادية.

ومنذ عام 1993 تعرض نحو 200 أجنبي بينهم عشرون ألمانيا للخطف في اليمن. ويذكر أن معظم عمليات خطف الأجانب الشائعة في اليمن انتهت بطريقة سلمية باستثناء عملية احتجاز قام بها إسلاميون لسياح غربيين في ديسمبر/ كانون الأول 1998 انتهت بمقتل ثلاثة بريطانيين وأسترالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة