زيباري ينفي صلة العراق بأعمال العنف شمالي سوريا   
الاثنين 1425/2/1 هـ - الموافق 22/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيباري يبحث الملف الأمني مع الأسد (الفرنسية)
نفى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أي ضلوع للعراق في الاضطرابات التي وقعت مؤخرا شمالي سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده اليوم في دمشق أكد فيه زيباري عدم مشاركة أو تسلل "أي عناصر عراقية في الاضطرابات المؤسفة التي حصلت" في سوريا الأسبوع الماضي وسقط خلالها 25 قتيلا.

واعتبر الوزير العراقي بعد لقائه مسؤولين سوريين أن الأحداث التي وقعت في سوريا شأن داخلي، مشيرا إلى أنه يثق بقدرة القيادة السورية على معالجة الموضوع بما يضمن المساواة بين مختلف أطياف الشعب السوري.

يأتي ذلك عقب المواجهات التي وقعت بين الأكراد وقوات الأمن أو بعض العشائر العربية واستمرت ستة أيام في محافظتي الحسكة وحلب.

وعن الأوضاع الأمنية في العراق، قال زيباري إنه بحث مع الرئيس السوري بشار الأسد دور دول الجوار في تعزيز استقرار البلاد من خلال منع عمليات التسلل لعناصر تسعى إلى "تخريب الوضع في العراق ووقف تقدم الشعب في بناء دولته الديمقراطية والموحدة".

وأكد زيباري الذي وصل إلى سوريا مساء الأحد في أول زيارة لوزير خارجية عراقي منذ سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين، أن العراق لا يزال بحاجة لوجود القوات الأميركية على أراضيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة