الرباعية تدعو لاستئناف المفاوضات   
السبت 1432/10/26 هـ - الموافق 24/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:20 (مكة المكرمة)، 4:20 (غرينتش)

محاولات الرباعية لم تحقق تقدما عمليا باستئناف المفاوضات في الفترة الماضية (الفرنسية-أرشيف)

دعت اللجنة الرباعية الدولية للوساطة في الشرق الأوسط إلى عقد اجتماع بين إسرائيل والفلسطينيين خلال شهر، للاتفاق على جدول أعمال لاستئناف محادثات سلام جديدة بهدف التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية عام 2012. وذلك في رد سريع على طلب فلسطيني بالحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

وأعلنت الرباعية -التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا- في بيان أنها تريد أن ترى مقترحات شاملة خلال ثلاثة أشهر بشأن الأرض والأمن، مع تقدم ملموس في غضون ستة أشهر.

ودعا البيان -الذي صدر بعد اجتماع بين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف- الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى الامتناع عما سماه الأعمال الاستفزازية.

عباس يشهر الطلب الفلسطيني ويطالب المجتمع الدولي بدعمه (الفرنسية)
وأعلن البيان أن الرباعية ستعقد مؤتمرا دوليا في موسكو "في الوقت المناسب" لتقييم التقدم، ودعا أيضا إلى عقد مؤتمر للمانحين لمناقشة الدعم المالي للسلطة الفلسطينية التي تعاني من نقص في الأموال.

وطبقا لرويترز، فإن بيان الرباعية المقتضب لا يمثل أكثر من محاولة محدودة لاستئناف محادثات السلام، إذ لم يطرح ممثلو الرباعية اقترحات للتغلب على القضايا الجوهرية المتنازع عليها بين الجانبين، مثل الحدود ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين ومستقبل المستوطنات اليهودية.

وفي هذا السياق، قالت كاثرين آشتون للصحفيين لدى صدور البيان إن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني كانا على بينة من عناصر في الاقتراح الجديد، لكنها أشارت إلى أن مشاركتهما في محادثات جديدة ليست مؤكدة.

في هذه الأثناء، دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إسرائيل إلى اغتنام الفرصة التي أتاحتها اللجنة الرباعية لاستئناف مفاوضات السلام، وحضها على تجميد الاستيطان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عريقات قوله إن الفلسطينيين مستعدون لتحمل مسؤولياتهم بموجب خارطة الطريق والقانون الدولي، لكنه قال أيضا إن على إسرائيل تحمل مسؤولياتها هي الأخرى، ووقف الاستيطان. وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية ستدرس بيان الرباعية.

وجاء هذا التطور بعد تأكيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس -في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة- ضرورة التحرك لإنهاء آخر احتلال في العالم, مشددا على أن استمرار البناء الاستيطاني يمثل عقبة كبيرة أمام استئناف المفاوضات.

في المقابل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمته إن على الفلسطينيين أن يعترفوا بأن "إسرائيل دولة يهودية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة