حملة فرنسية بلجيكية على شبكة تجند مقاتلين للعراق   
السبت 1428/1/29 هـ - الموافق 17/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:30 (مكة المكرمة)، 3:30 (غرينتش)
الأمن البلجيكي داهم منازل
وصادر حواسيب وكتبا ووثائق
(الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت الشرطة البلجيكية تسعة أشخاص لفترة وجيزة أمس الجمعة في إطار عملية مشتركة مع فرنسا لملاحقة شبكة يشتبه في تجنيدها مقاتلين لإرسالهم إلى العراق.
 
واحتجزت الشرطة الرجال التسعة -الذين لم يتم الكشف عن هوياتهم- للاستجواب بعد مداهمة منازلهم في العاصمة بروكسل وبلدتي فيرفيه (جنوب شرق) ونيفيل (وسط)، وصادرت حواسيب وكتبا إسلامية ووثائق وأوراقا أخرى.
 
وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي الاتحادي البلجيكي ليف بيلين إنه تم إطلاق سراح الموقوفين مساء الجمعة لعدم توافر أدلة كافية في الوقت الحالي لاعتقالهم، مشيرة إلى أن هذا لا يعني عدم وجود قضية.
 
ونفت بيلين وجود صلة بين الشبكة وامرأة بلجيكية جندها إسلاميون وفجرت نفسها في هجوم ببغداد أواخر صيف عام 2005 خلف العديد من القتلى. وتدعى المرأة مورييل دوغوك (38 عاما) وقد اعتنقت الإسلام بعد  زواجها من مسلم.
 
وتجري فرنسا تحقيقا فيما يتعلق بشبكة تجنيد مقاتلين إلى العراق، وفي هذا الإطار اعتقلت قوات الأمن الفرنسية 11 شخصا الأربعاء الماضي بينهم تسعة يشتبه في صلاتهم بتنظيم القاعدة.
 
وكشفت وزارة العدل الفرنسية أمس أن الشبكة ترسل المتدربين أولا إلى مدارس إسلامية بمصر قبل أن يتوجهوا إلى العراق عبر السعودية ومن ثم سوريا.
 
وأوضحت الوزارة في بيان لها "يرسل المجندون أولا إلى مصر لتعلم اللغة العربية ومبادئ السلفية في أكثر المدارس الدينية تشددا، قبل أن يتجمعوا عن طريق خلية في السعودية مرتبطة بالقاعدة مع شبكة منظمة في سوريا لنقلهم إلى العراق للقيام بأعمال إرهابية خاصة في صورة هجمات انتحارية".
 
وأشار البيان إلى أن ستة من المعتقلين الـ11 سيمثلون أمام الادعاء في باريس اليوم السبت، موضحة أن مكتب الادعاء ينوي فتح تحقيق فيما يتعلق "بتشكيل إجرامي بهدف الإعداد لأعمال إرهابية وتمويل نشاط إرهابي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة