أستراليا تنفي تعرض سجنائها في غوانتانامو للإساءة   
الأحد 26/3/1425 هـ - الموافق 16/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون هوارد (رويترز)
نفى رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد اليوم الأحد تعرض اثنين من مواطنيه لأي إساءة في معتقل غوانتانامو حيث تحتجز الولايات المتحدة عددا ممن تتهمهم بالإرهاب.

وقال إن تحقيقا أجرته بلاده لم يتوصل إلى أدلة تثبت حصول الإساءة. وكان مسؤولون أستراليون قد توجهوا إلى مركز الاعتقال الموجود في كوبا هذا الأسبوع للتحقيق في تقاريرعن إساءة معاملة ديفد هيكس الذي اعتنق الإسلام وقبضت عليه القوات الأميركية بأفغانستان.

ووردت هذه الاتهامات على لسان المحامي الأسترالي ستيفن كيني والميجر مايكل موري المحامي بالجيش الأميركي اللذين يتوليان الدفاع عن هيكس، وذلك في أعقاب نشر صور تظهر إساءة معاملة القوات الأميركية والبريطانية لسجناء عراقيين.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن وزارة الدفاع وافقت العام الماضي على استخدام أساليب للاستجواب في معتقل غوانتانامو من بينها تجريد السجناء من ملابسهم وتعريضهم لموسيقى صاخبة وإضاءة شديدة إضافة لحرمانهم من النوم.

غير أن هوارد -وهو حليف وثيق لواشنطن وأحد أشد المؤيدين للحرب التي تقودها ضد ما يسمى إلارهاب- قال إن سفير أستراليا لدى الولايات المتحدة حصل على تأكيد مكتوب يفيد بأنه لم تكن هناك أي ممارسات غير لائقة خلال استجواب هيكس وأسترالي مسلم آخر هو ممدوح حبيب الذي اعتقل هو أيضا أثناء الحرب الأميركية على أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة