التشيك يقترعون في اليوم الثاني من الانتخابات البرلمانية   
السبت 1423/4/4 هـ - الموافق 15/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم المعارضة التشيكية فاسلاف كلاوس يدلي بصوته في الانتخابات العامة
يدلى الناخبون التشيك اليوم السبت بأصواتهم لليوم الثاني في الانتخابات البرلمانية وهي خامس انتخابات تجرى في البلاد منذ الثورة المخملية التي وقعت في عام 1989 وأنهت عقودا من الحكم الشيوعي. ومن غير المحتمل أن تسفر هذه الانتخابات عن نتيجة حاسمة ويبدو أنه ستعقبها أسابيع طويلة من المشاورات لتشكيل حكومة ائتلافية.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة قبل الانتخابات أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم سيحصل على نحو 30% من الأصوات مقابل 28% للحزب المدني الديمقراطي المعارض بزعامة فاتسلاف كلاوس.

فاتسلاف هافل يدلي بصوته في مركز للاقتراع ببراغ

ويقول محللون إن النتيجة الأكثر ترجيحا للانتخابات هي تولي حكومة من تيار يسار الوسط السلطة بقيادة فلاديمير سبيدلا عضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي خلفا لرئيس الوزراء الحالي ميلوس زيمان.

وسيكون على البرلمان الجديد بعد انتخابه اختيار رئيس جديد للبلاد العام القادم بعد انتهاء فترة الولاية الثانية للرئيس الحالي الكاتب المسرحي والمعارض السابق فاتسلاف هافل أكثر الشخصيات السياسية شعبية في البلاد.

وألمح هافل إلى أنه لا يود أن يخلفه في منصبه كلاوس إذا لم يصبح كلاوس رئيسا للحكومة، لكنه لم يصرح بذلك.

ويسعى كل من كلاوس وسبيدلا إلى ضم جمهورية التشيك إلى الاتحاد الأوروبي رغم مطالبة كلاوس بشروط أكثر لانضمام بلاده إلى الاتحاد بدعوى المصلحة القومية. ومن المقرر معرفة النتائج الأولية للانتخابات في ساعة متأخرة اليوم السبت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة