سجون داخل السجون للمدانين "بالإرهاب" ببريطانيا   
الأحد 19/11/1437 هـ - الموافق 21/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)

من المقرر أن تعلن وزيرة العدل البريطانية -الاثنين- إجراءات مشددة لعزل المدانين "بالإرهاب" عن عامة المساجين في السجون البريطانية، ووضعهم في "وحدات خاصة"، لمواجهة نشر التطرف في هذه السجون.

وقالت صحيفة غارديان -في تقرير حصري لها- إن الوزيرة إليزابيث تراس أوضحت أن هذه الإجراءات تشكل جزءا من استجابة الحكومة البريطانية لتقرير عن "تطرف الإسلاميين"، من المنتظر أن تكشف عنه الوزيرة غدا.

وقالت تراس إن هذه الإجراءات "مطلوبة بإلحاح، لأن بروز التطرف الإسلامي يشكل تهديدا وجوديا لمجتمعنا"، معلنة أنها ملتزمة بمواجهة ومكافحة انتشار "هذه الأيديولوجية المسمومة التي تنتشر وراء القضبان".

وأضافت أن منع "أكثر الأشخاص تطرفا وخطرا" من نشر تطرفهم أمر ضروري للإدارة الآمنة للسجون البريطانية، وأساسي لحماية المجتمع.

وكان المسؤول السابق في وزارة الداخلية البريطانية مدير أحد السجون إيان أشيسون -الذي ترأس لجنة لإعداد تقرير عن نشاط "المتطرفين" داخل السجون البريطانية- قد أعلن في يوليو/تموز الماضي أن "متشددين إسلاميين" داخل سجون إنجلترا وويلز "خطرون للغاية ويجب عزلهم تماما، لأنهم يقومون بنشاط دعوي وسط 12500 نزيل مسلم في هذه السجون".

وجاء إعلان أشيسون هذا عقب إدانة الإمام الواعظ البريطاني أنجم تشودري (49 عاما) قضائيا في يوليو/تموز الماضي، بإعلان قسم الولاء لتنظيم الدولة وبارتباطه بالقيادي الإسلامي عمر بكري محمد، وبحث أتباعه على دعم تنظيم الدولة وطاعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي والسفر إلى سوريا، وذلك في سلسلة من الخطب نُشرت على موقع يوتيوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة