الفرنسيون يؤيدون الاعتذار للجزائر   
الأربعاء 1422/2/16 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر استطلاع للرأي نشر في العاصمة الفرنسية أن معظم الفرنسيين يعتقدون أنه يجب على الحكومة الفرنسية الاعتذار للجزائر عن أعمال القتل والتعذيب إبان الحرب الجزائرية. يأتي ذلك بعد كشف جنرال فرنسي متقاعد النقاب عن قيامه بعمليات تعذيب وقتل لأسرى جزائريين بمعرفة الحكومة الفرنسية.

فقد أيد 56% من المشاركين في الاستطلاع الذي نشرته صحيفة ليبراسيون اليسارية تقديم الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء ليونيل جوسبان اعتذارا رسميا للجزائر عن تلك الأعمال، في حين رفض 24% فقط اقتراح الاعتذار بشكل تام.

وبينما أكد 56% من المستفتين على ضرورة اتخاذ إجراءات قانونية ومحاكمة الضباط الفرنسيين الذين شاركوا في تلك الأعمال ولا يزالون على قيد الحياة، عارض تلك الإجراءات 30% من المشاركين.

ورغم ذلك فإن نصف الذين شاركوا في الاستطلاع والبالغ عددهم 967 يعتقدون أن السلطات الفرنسية مسؤولة في الدرجة الأولى عن أعمال التعذيب أثناء الحرب الجزائرية.

يذكر أن فرنسا كانت قد أقرت قوانين عفو عامي 1962 و1968 تحمي مواطنيها من المساءلة في تهم تتعلق بالحرب الجزائرية.

وكان كتاب (أجهزة خاصة: 1955-1957) الذي نشره الجنرال الفرنسي المتقاعد بول أوساريس الأسبوع الماضي قد أثار ضجة كبيرة وسخطا واسعا في فرنسا وصل صداه إلى رئاسة الجمهورية التي طلبت إنزال عقوبات تأديبية بحقه.

وقد شرح الجنرال المتقاعد كيف قام هو وفرقته المسماة بـ(فرقة الموت) بتعذيب وقتل 24 سجينا جزائريا بمعرفة الحكومة الفرنسية بما في ذلك وزير العدل الأسبق الذي أصبح رئيسا فيما بعد فرانسوا ميتران.

ورفض الجنرال الاعتذار عن أعمال التعذيب والإعدامات التي اعترف بارتكابها أثناء حرب الجزائر في الفترة بين عامي 1954 و1962 ودافع عن ممارساته وقال في بيان رسمي "كان من المحبذ أن أقدم هذا الاعتذار تماشيا مع روح الزمن, لكنني لن أقوم بذلك لأن هذا التصرف يتناقض مع التاريخ". 

وكان الرئيس الفرنسي قد طلب يوم الجمعة الماضي تعليق عضوية الجنرال المذكور في جوقة الشرف وإنزال عقوبات تأديبية عسكرية بحقه. وقال بيان صادر عن مكتب الرئيس الفرنسي إن الرئيس صعق من تصريحات الجنرال أوساريس وما قام به من أعمال قتل وتعذيب وغيرها من الجرائم البشعة أثناء حرب الجزائر، وأوصى شيراك وزير الدفاع ألان ريشار أن يقترح عليه العقوبات التأديبية التي يمكن اتخاذها بحق هذا الجنرال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة