ديشان قد يخلف بلان بتدريب فرنسا   
الأحد 11/8/1433 هـ - الموافق 1/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)
من اليمين: بلان ولوغريت ثم ديشان (غيتي)
بعد رفض لوران بلان التوقيع على عقد جديد، يبدو الدولي الفرنسي السابق الفائز ببطولة كأس العالم وكأس أمم أوروبا لكرة القدم ديدييه ديشان، الأوفر حظا ليصبح المدرب الخامس في الأعوام العشرة الأخيرة لمنتخب "الديوك".

وإذا ما تأكد الأمر فسيقدم القائد السابق للمنتخب -البالغ من العمر 43 سنة- على تجرع ما يبدو أكثر فأكثر أنها "كأس سامة"، بعد تاريخ حديث مليء بالتقلبات للمنتخب الفائز بكأس العالم 1998.

فبعد إحرازه كأس أمم أوروبا 2000، تنحى المدرب روجيه لومير بعد فشل الديوك في تخطي الدور الأول لكأس العالم 2002، ومثله فعله جاك سانتيني بعد كأس أمم أوروبا 2004، منتقلا لخوض تجربة غير ناجحة في توتنهام هوتسبر الإنجليزي، وصولا إلى ريمون دومينيك الذي استقال عام 2010 بعد ست سنوات متقلبة في تدريب المنتخب.

وفي حال تولى ديشان زمام الأمور، سيمكنه على الأقل متابعة الجهد الذي بذله بلان منذ اختياره بديلا لدومينيك الذي لم يكن يحظى بشعبية، ولا سيما بعد الجدل الذي طبع مشاركة فرنسا في كأس العالم 2010، والذي أضيف إلى مسيرة كارثية في كأس أمم أوروبا 2008.

مؤهلات مناسبة
وعلى الورق، يبدو أن ديشان يتمتع بالمؤهلات المناسبة لتولي المهمة، مع مسيرة ممتازة لاعبا، تلتها أخرى جديرة بالثناء مدربا، من محطاتها البارزة نجاحه في شكل مفاجئ في إيصال موناكو إلى نهائي دوري ابطال أوروبا عام 2004.

كما قاد ديشان عودة فريقه السابق يوفنتوس الإيطالي إلى دوري الدرجة الأولى بعد إسقاطه منها عام 2006 بسبب فضيحة تلاعب بالنتائج، قبل أن ينتقل إلى مرسيليا، الفريق الذي قاده سابقا لاعبا وأحرز معه كأس الاتحاد الأوروبي عام 1993، وقاده مدربا إلى نيل لقبه الأول في الدوري الفرنسي عام 2010.

وكان بلان أعلن السبت أنه لن يجدد عقده مع الاتحاد الفرنسي قائلا "بعد لقاءات 28 يونيو/حزيران مع (رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم) نول لوغريت، لم نتوصل إلى اتفاق حول إدارة منتخب فرنسا للموسمين المقبلين".

بارتيز (يمين) وليزارازو (غيتي)

ليزارازو وبارتيز
وفي سياق ردود الفعل على رفض بلان الاستمرار في تدريب الديوك، استغرب الدولي السابق الظهير الأيسر بيكسنتي ليزارازو قرار زميله السابق في المنتخب الفرنسي، متحدثا عن "فوضى".

وقال ليزارازو الفائز مع المنتخب الفرنسي بكأس العالم عام 1998 وكأس أمم أوروبا 2000 إلى شبكة "تي أف 1" الفرنسية "إنها حالة من الفوضى لأن الرأي العام كان مع لوران، وأيضا غالبية وسائل الإعلام كانت معه لإكمال مهمته".

وتابع "إنه يعرف المنتخب جيدا لأنه يعمل معه منذ عامين، بالطبع هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى التغيير لاحقا، ولكن يؤسفني أنه قرر التوقف عن تدرب المنتخب بسبب مشكلة شخصية مع لوغريت".

ومضى النجم السابق قائلا "لم أشعر بأن المشكلة كانت خطيرة أو هامة بما فيه الكفاية للتوقف عن تدريب المنتخب الفرنسي، خصوصا مع الهدف المتمثل بنهائيات كأس العالم عام 2014 وربما أيضا كأس أمم أوروبا في فرنسا عام 2016".

الحارس الفرنسي في الفترة الذهبية الفائز أيضا بمونديال 1998 وكأس أوروبا 2000 فابيان بارتيز قال بدوره للمحطة التلفزيونية "بالطبع كان (بلان) يريد البقاء لكنه لم يشعر أنهم يدعمونه".

ويبدأ منتخب فرنسا مشواره في تصفيات كأس العالم بمواجهة فنلندا في 7 سبتمبر/أيلول المقبل، ويخوض قبل ذلك مباراة ودية أمام أوروغواي في 15 أغسطس/آب المقبل في لوهافر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة