ألمانيا لا تستبعد ضلوع القاعدة في انفجار جربة   
الخميس 1423/2/6 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت ألمانيا أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قد يكون مسؤولا عن الانفجار الذي استهدف معبدا يهوديا في تونس وتسبب في مقتل 16 شخصا كما ذكرت أن السلطات التونسية لم تعد تستبعد أن يكون الحادث متعمدا.

فقد قالت الحكومة الألمانية في بيان إن "كل الأدلة وروايات الشهود والتحقيقات الجنائية الفنية في مكان الحادث تشير إلى هجوم مدبر". كما أعلنت أنها أنها سترسل وزير داخليتها إلى تونس في الأيام القليلة المقبلة للاطلاع على التحقيقات، وأن هذه الزيارة قد تتم مطلع الأسبوع المقبل. وكان وزير الداخلية أوتو شيلي قد أشار في مقابلة تلفزيونية إلى "أن وراء منفذي الحادث أجهزة (شبكة) القاعدة".

وتحدث البيان الألماني من ناحية أخرى عن تغير في توجه الحكومة التونسية باتجاه تحليل الحادث وقال "الحكومة التونسية تحقق الآن أيضا في كافة الاحتمالات وقد تحركت من نظرية الحادث".

وقد أكد وزير السياحة التونسي المنذر الزنايدي هذا التطور في حديث لمحطة تلفزيون ألمانية قائلا إن السلطات في بلاده "تحقق في كافة الاتجاهات" مما يعكس تغييرا في الموقف السابق الذي كان يؤكد على أن سبب الحادث هو اصطدام شاحنة محملة بغاز قابل للاشتعال بجدار المعبد الواقع في جزيرة جربة السياحية في 11 من أبريل/ نيسان الجاري.

وفي تونس قالت مصادر إن المشتبه به في الانفجار هو نزار محمد نوار (24عاما) وهو من قرية تقع على بعد 80 كلم إلى الجنوب من جربة. وألقت السلطات الألمانية القبض على رجل قالت تونس إن نوار اتصل به قبل ساعات من وقوع الانفجار إلا أنها أفرجت عنه لعدم وجود أدلة ضده. وقتل عشرة ألمان وأصيب آخرون بجروح خطيرة في الحادث. ويزور نحو مليون سائح ألماني تونس كل عام مما يشكل نحو 20 % من إجمالي عدد السياح الذين تستقبلهم سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة