أكثر من مليوني حاج ينفرون من عرفة إلى مزدلفة ومنى   
الأحد 1421/12/9 هـ - الموافق 4/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحجاج على جبل عرفة

نفر نحو مليوني حاج من عرفة بعد مغيب شمس الأحد إلى مزدلفة لجمع حصى الرجم ثم التوجه إلى منى لإكمال بقية شعائر الحج، وذلك بعد أن وقفوا بجبل الرحمة في عرفة والمناطق المحيطة بهذا الوادي المقدس في أكثر أيام الحج تعظيما مرددين التلبية والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وتوجهت جموع الحجاج من نساء ورجال من كل جنس ولون إلى مزدلفة فيما يعرف بالنفرة. ويصلي الحجاج بمزدلفة المغرب والعشاء ويبقون بها حتى الفجر ثم يتوجهون بعد الصلاة إلى منى، ويلتقط الحجاج في هذا اليوم حصى الرجم.

ويقوم الحجاج في أول أيام التشريق -يوم غد- برمي جمرة العقبة بسبع من الحصى، قبل أن يذبح المتمتعون والقارنون هديهم، ويمتد وقت الذبح الذي يمكن أن يتم في منى أو مكة المكرمة حتى غروب شمس اليوم الثالث من أيام عيد الأضحى المبارك.

ومن الأعمال التي يقوم بها الحاج بعد الفراغ من ذبح هديه أو نحره حلق الشعر أو تقصيره فيما يعرف بالتحلل الأول الذي يبيح استعمال الطيب ولبس الملابس المخيطة. ويتوجه الحجاج إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة.

الوقوف بعرفة
الحجاج في طريقهم إلى عرفة
وكان الحجاج قد غطوا جبل الرحمة والمناطق السهلية المحيطة به على بعد حوالي 20 كيلومترا من مكة المكرمة, وهم يرددون "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك", في أحد أهم مناسك الحج من هذه الأيام المعدودات.

وقد وضع بعض الحجاج علامات خاصة بألوان بلدانهم فوق الثياب البيض التي يلفونها فوق أجسادهم ليتجنبوا الضياع وسط هذا الكم الهائل من البشر المتجمعين تحت شمس معتدلة نسبيا ووسط رطوبة عالية وحرارة تصل إلى 30 درجة مئوية.

وقد أدت جموع الحجاج ومن بينهم عدد من الشخصيات منها رئيس مالي ألفا عمر كوناري والرئيس التنفيذي لباكستان الجنرال برويز مشرف ورئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة واجد, صلاتي الظهر والعصر في مسجد نمرة بعرفة.

وأم المصلين مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ الذي ألقى خطبة دعا فيها إلى توحيد صفوف المسلمين لمواجهة الأعداء وندد باغتصاب اليهود لبيت المقدس في فلسطين تحت أعين من ينادون بحقوق الإنسان.

وقد توزعت في المكان خزانات المياه التي ينطلق منها رذاذ خفيف يلطف حرارة الجو, بينما قامت سيارات بتوزيع أكياس المياه والعصير والفاكهة مجانا على الحجاج الذين جاؤوا من 160 بلدا.

حجاج يرددون الدعاء
وحلقت في أجواء المنطقة مروحيات الدفاع المدني لضمان سلاسة تنقل الحجاج على طول الشوارع العريضة التي أقيمت على جوانبها مجموعة كبيرة من الاستراحات. وقد أعلن أمير مكة المكرمة عبد المجيد بن عبد العزيز آل سعود وهو رئيس اللجنة المركزية للحج نجاح خطة وصول الحجاج إلى مشعر عرفة في وقت قياسي.

من جهته, أكد وزير الصحة السعودية أسامة الشبكشي "أن الوضع الصحي للحجاج مطمئن، ولا توجد أي أمراض أو أوبئة".

وقال إن المملكة اتخذت الكثير من الإجراءات الوقائية خصوصا بعد الخروج من أزمة مرض حمى الوادي المتصدع من أجل حماية المواطنين والحجاج من الإصابة بأي مرض معد.

وكان الحجاج الذين جاء 1.4 مليون منهم من الخارج قد أمضوا ليلة أمس في وادي منى حيث أمضى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليلته قبل حجة الوداع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة