IBM وسيسكو تتعاونان لتوسيع سوق هاتف الإنترنت   
الخميس 1425/4/1 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشارك IBM بالبرامج والتطبيقات التي ستعمل على التكامل بين كافة أنظمة الشركتين
مازن النجار
أعلنت شركتا IBM وسيسكو (Cisco) الأميركيتان الثلاثاء الماضي عن تدشين مرحلة جديدة من التعاون بينهما لتقديم خدمات ومنتجات جديدة في الاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت، في محاولة منهما لزيادة الإقبال على هذه التقنية من قبل المؤسسات والشركات.

وستشارك سيسكو بالهواتف والبنية التحتية الخاصة بالشبكات، بينما تشارك IBM بالبرامج والتطبيقات التي ستعمل على تعضيد التكامل بين كافة أنظمة الشركتين، إضافة إلى دعم الشراكة الجديدة بآلتها التسويقية الكبيرة.

والاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت هي إحدى الوسائل المستحدثة التي يتم فيها نقل الصوت عبر أحد بروتوكولات الإنترنت (تعرف تلك التقنية اختصارا بـ VoIP). وحيث يتم نقل الصوت عبر تقسيمه إلى تدفقات من البيانات، مما ييسر نقله عبر شبكات البيانات العادية. وهذا يؤدي بدوره إلى تقليل تكاليف الاتصالات الهاتفية مقارنة بأنظمة الاتصال التقليدية.

وقد حازت تقنية VoIP على الاهتمام مؤخرا –رغم إتاحتها منذ بضع سنوات– نتيجة للتطور الكبير في تصميم شبكات نقل البيانات.

ورغم أن مسؤولي الشركتين لم يفصحوا عن الحجم المتوقع لذلك السوق الواعد (سوق الاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت)، فإن مسؤولي IBM قد أعلنوا أن ذلك السوق ينمو حاليا بمعدل 30% سنويا. وكانت شركة غارتنر الأميركية لأبحاث السوق (بولاية كونيتيكت) قد أعلنت مؤخرا أن ذلك السوق ينمو بسرعة كبيرة، وأنه خلال 3 سنوات ستتفوق الاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت على نظيرتها التقليدية. وتقدر غارتنر أن حجم مبيعات هواتف الإنترنت وحدها سيصل إلى 8.6 مليارات دولار خلال 3–5 سنوات.

وكان إحجام الشركات عن استخدام تقنية الاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت راجعا لسببين. أولا، الاستثمارات المبدئية المرتفعة للحصول على ترشيد حقيقي لنفقات كل اتصال هاتفي يتم إجراؤه. وثانيا، للاعتقاد بأن إدارة نظم الاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت هو أمر معقد تقنيا.

ولكن مع تطوير شركة سيسكو (أكبر شركة لإنتاج البنية التحتية التي تنظم "المرور" عبر الإنترنت) لهواتف ذات شاشات، يستطيع مستخدمها أن ينقل من خلالها البيانات أثناء المحادثات الصوتية، بل وكذلك محتوى "فيديو" إضافة إلى إمكانية إجراء لقاء بالصوت والصورة عبر الهاتف، كل هذا خفف من إحجام الشركات عن التقنية الجديدة، وساعد على ظهور الشراكة بين الشركتين العملاقتين اللتين تعدان بخفض نفقات الاتصالات الهاتفية للشركات إلى النصف.

وكانت سيسكو قد أعلنت عام 2002 أنها باعت من الهواتف المزودة ببروتوكول الإنترنت (IP Phones) مليون هاتف، بعد 3 سنوات ونصف من بدء إنتاجه. ثم أعلنت العام الماضي أن العدد وصل إلى 2 مليون. ثم أعلنت أن العدد وصل إلى 3 ملايين هاتف إنترنت في أبريل/ نيسان الماضي. وقد ذكرت الشركة أن مبيعات هواتفها الجديدة تحل يوميا محل 6000 هاتف تقليدي.

وتهدف IBM وسيسكو أولا إلى اجتذاب الشركات الكبيرة في تجارة التجزئة والخدمات المصرفية، ربما لأن هذه الشركات تستعمل الاتصالات الهاتفية بكثافة أكثر من غيرها. ولكن بالطبع ستعمل الشركتان على تقديم عروضهما وخدماتهما لشتى أنواع الشركات.

وقد أعلنت الشركتان أنهما تخططان لمزيد من التعاون والتكامل في منتجاتهما وخدماتهما المستقبلية، رغبة في تحسين التقنية التي يقدمانها.

وفي المقابل، ينتظر أن تتعاون 3 شركات يابانية لتقديم خدمات مماثلة، هي NEC وهيتاشي وفوروكاوا للأجهزة الكهربائية.

كما أن شركة NEC تتعاون من جهة أخرى مع شركة فيريزون الأميركية للاتصالات للعمل على تقديم منتجات في سوق الاتصالات الهاتفية الواعد.
_______________________
المحرر العلمي -الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة