مقتل المئات وتشريد الآلاف بفيضانات عارمة في باكستان   
السبت 1426/1/3 هـ - الموافق 12/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)

سكان المناطق المنكوبة لجؤوا للمناطق المرتفعة للهروب من الفيضانات(الفرنسية)

قتل نحو 260 شخصا وفقد وشرد الآلاف إثر الفيضانات العارمة التي اجتاحت إقليم بلوشتان غربي باكستان بسبب الأمطار الموسمية.

وبدأت السلطات الباكستانية بمساعدة الجيش عملية إغاثة طارئة لنحو 20 ألف شخص شردتهم الفيضانات والانهيارات الطينية التي أدت لتحطم سدين في الإقليم.

ووصفت الفيضانات بأنها الأسوأ في باكستان منذ نحو 16 عاما وبدأت الكارثة بانهيار سد شاديكور إثر ضغط مياه الأمطار المستمرة منذ نحو أسبوع. وجرفت المياه القوية الأشخاص والمنازل في نحو خمسة قرى قريبة من السد يقطنها نحو 7 آلاف شخص في مشهد أعاد للذاكرة كارثة تسونامي.

وبعد الانهيار بساعات أعلن الناطق باسم حكومة بلوشستان المحلية أن سدا آخر هو سد تسلزي قد انهار مما أدى إلى مقتل العشرات وفقد المئات إثر إغراق 25 قرية.

وقامت السلطات بإخلاء نحو 4 آلاف شخص يعيشون في المناطق القريبة من سد ثالث بعدما ارتفعت مستويات المياه عن حد الخطر، مما اضطر البعض للجوء إلى المناطق المرتفعة حتى تقوم المروحيات بإخلائهم.

وقد أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أنه سيقوم بزيارة المناطق المنكوبة للوقوف على سير عمليات الإغاثة.

ويشارك نحو ستة آلاف جندي مدعومين بطائرات النقل والمروحيات في مهام الإنقاذ في المناطق المنكوبة التي انهارت فيها معظم الجسور على الطرق الرئيسية.

كما قتل 40 شخصا على الأقل في انهيارات ثلجية وقعت في عدة بلدات من الجزء الباكستاني من كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة