الولايات المتحدة وبريطانيا تدينان قانون الصحافة في زيمبابوي   
الجمعة 1422/11/19 هـ - الموافق 1/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أ
وزير الإعلام في زيمبابوي
جوناثون مويا
دان وزيرا الخارجية الأميركي كولن باول والبريطاني جاك سترو في واشنطن قانون الصحافة الذي أقره مساء أمس الخميس البرلمان في زيمبابوي.

وفي ختام لقائه مع باول, قال سترو "أدين إقرار قانون الصحافة هذا". وأضاف "ليس ممكنا إجراء انتخابات حرة ونزيهة" بوجود مثل هذا القانون, مشيرا بذلك إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار المقبل.

وأكد باول أنه "يشاطر وجهات نظر" زميله البريطاني. وقال "نحن على اتصال مع نظرائنا البريطانيين وغيرهم لتدارس الخطوة المناسبة" التي ستتخذها المجموعة الدولية.

ويقيد هذا القانون حرية الصحافة المستقلة والأجنبية. وينص على إنشاء لجنة حكومية لتعيين الصحافيين الزيمبابويين ومنح جميع وسائل الإعلام في البلاد إجازات عمل. وبالتنسيق مع الرئيس روبرت موغابي, سيعين وزير الإعلام جوناثون مويا أعضاء هذه اللجنة التي ستضم بعض مندوبي الصحافة. وبموجب القانون الجديد, سيكون نشر المداولات في مجلس الوزراء والمنظمات الحكومية عملا يعاقب عليه القانون.

ويقضي القانون بمراقبة عمل الصحافيين الأجانب. ولن تعتمد اللجنة إلا الصحافي الذي يحصل على إذن بـ "الإقامة الدائمة". والصحافي الأجنبي يستطيع الحصول على إذن للعمل في زيمبابوي "لفترة محدودة" لم يحدد القانون مدتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة