أستراليا ترصد 18 وفاة بسبب رحلات الجو الطويلة   
الاثنين 1421/11/13 هـ - الموافق 5/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفاد تقرير صادر عن محققين قضائيين أن 18 مسافرا توفوا في أستراليا إثر إصابتهم بجلطات دموية بعد رحلات جوية طويلة في الأعوام الثمانية الماضية. وأشار التقرير إلى أن معظم الوفيات وقعت بين السيدات.

وجاء في التقرير الذي نشرته صحيفة ديلي تلغراف الصادرة في سيدني أن محققين قضائيين في كل أنحاء أستراليا سجلوا 18 حالة وفاة منذ عام 1992 نتيجة جلطات دموية في الأوردة، وهو ما بات يعرف بمرض الدرجة السياحية.

ومات معظم هؤلاء بعد رحلات جوية طويلة إلى أستراليا باستثناء حالة وفاة سجلت بعد رحلة استمرت ساعتين. وقالت الصحيفة إن 14 مسافرا توفوا إما أثناء الرحلات أو في مطار سيدني، وأن ثلاثة أرباع حالات الوفاة كانت لسيدات، كما أن أعمار الركاب المتوفين كانت تزيد عن الخمسين عاما.

لكن مؤسسة قانونية محلية رجحت أن عدد الوفيات نتيجة تخثر الدم الوريدي أثناء السفر لمسافات طويلة من وإلى أستراليا يزيد عن المائة.

وقالت المؤسسة إنها تلقت معلومات عن حوالي 2300 حالة يزعم أنها أصيبت بالجلطة من بينها 116 حالة وفاة، وأضافت أن أكثر من نصف هذه الحالات توفيت في العامين الماضيين.

وتحدث الإصابة بمرض الدرجة السياحية عندما تتكون تخثرات دموية في الأوردة  وغالبا ما تكون في أوردة الطرفين السفليين، وتصبح الحالة خطيرة إذا بدأت هذه الكتل الدموية بالانتقال إلى الرئتين. ويعتقد أن جلوس الشخص لمسافات طويلة وخاصة في أماكن ضيقة يخلق الظروف المساعدة على تجلط الدم.

وظهرت دعوات عالمية للوقاية من الجلطات الدموية في الأوردة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد وفاة مسافرة بريطانية في الثامنة والعشرين من عمرها بعد رحلة طويلة من أستراليا استمرت عشرين ساعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة