إضراب المعارضة يشل بنغلاديش   
الاثنين 1422/1/9 هـ - الموافق 2/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تعزيزات أمنية في شوارع داكا الخالية (أرشيف)
شل إضراب عام دعت إليه المعارضة البنغالية اليوم الإثنين معظم أرجاء البلاد، واستعدت الشرطة لمواجهة المزيد من الاضطرابات في أعقاب مصرع رجل وإصابة 200 في أعمال عنف واسعة النطاق وقعت أمس.

وعطل الإضراب العمل في ميناء شيتاغونغ وهو الميناء الرئيسي في بنغلاديش، وأوقف التعاملات في بورصة الأوراق المالية وعطل معظم وسائل النقل البري، لكن الشرطة قالت إنها لم تتلق أي تقارير عن وقوع أعمال عنف اليوم.

وكانت البيغوم خالدة ضياء التي تتزعم تحالفا من أربعة أحزاب معارضة بقيادة الحزب الوطني قد دعت للإضراب الذي بدأ أمس الأحد وينتهي غدا الثلاثاء، في محاولة للإطاحة بحكومة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد.

خالدة ضياء الرحمن
وقالت خالدة إنها تأمل أن يكون الإضراب آخر ضربة لحسينة التي تجاهلت مهلة أخيرة حددتها المعارضة كي تستقيل في مارس/ آذار الماضي لإفساح الطريق أمام إجراء انتخابات عامة في البلاد، لكن رئيسة الوزراء أكدت أنها ستظل في منصبها حتى نهاية فترة ولايتها في الثالث عشر من يوليو/ تموز القادم.

واتهمت رئيسة الوزراء خصومها السياسيين بتقويض الديمقراطية وإضعاف الاقتصاد في البلاد، إذ يشير أنصارها إلى تقديرات اقتصادية تؤكد أن الإضراب يكلف بنغلاديش 66 مليون دولار يوميا في شكل الإنتاج المعطل والصادرات المتوقفة.

وكان شخص قد قتل وأصيب نحو 200 آخرين في أعمال عنف واسعة النطاق بين أنصار المعارضة والحكومة تفجرت أمس في اليوم الأول للإضراب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة