"يوميات الموت" في الغوطة تستنجد العالم   
الثلاثاء 1436/2/23 هـ - الموافق 16/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)

سلافة جبور-دمشق

تحت عنوان "الغوطة.. يوميات موت" أطلق عدد من الناشطين السوريين حملة تطوعية تحاول تحدي الصمت الدولي إزاء معاناة المحاصرين في المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق.

ويرى منظمو الحملة أن أخبار موت وحصار السوريين لم تعد تعني الكثير لمنظمات حقوق الإنسان والسياسيين خارج سوريا المشغولين بـ"محاربة الإرهاب"، فيما يواصل النظام قتل وحصار وتجويع آلاف المدنيين داخل البلاد.

ومنذ فقدانها السيطرة على معظم المناطق المحيطة بدمشق قبل عامين، تمعن قوات النظام في تضييق الخناق على الريف الثائر وتحاصر آلاف المدنيين في غوطتي دمشق الشرقية والغربية وكذلك جنوب العاصمة، قاطعة عنهم الغذاء والدواء والمحروقات والكهرباء والماء، ومانعة أي فرق طبية أو إغاثية من الدخول لإعانتهم، مما أدى إلى تردي الأوضاع الإنسانية للمحاصرين.

وقال تيم الدمشقي أحد القائمين على حملة "الغوطة.. يوميات موت" إنها أطلقت في العاشر من الشهر الحالي، وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وذلك بعد التنسيق بين مجموعة من الناشطين السوريين المستقلين حول العالم، والذين يعيش جزء كبير منهم داخل الغوطة.

شعار الحملة (الجزيرة)

مطالب
وأوضح أن الحملة انطلقت بمجموعة من التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي حملت وسما (هاشتاغ) هو "السجن الكبير"، وتم "تسليم ورقة باليد إلى ممثل رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان، كما نعمل على تسليم ورقة باليد إلى مجلس الأمن وأعضائه وممثل الجامعة العربية في نيويورك".

وقال إن الحملة تطالب المجتمع الدولي بتنفيذ القرار رقم 2156 الذي ينص على إرسال مساعدات إنسانية للمناطق المحاصرة في سوريا دون الحاجة لموافقة النظام، كما تهدف إلى فتح ممرات إنسانية وإخراج الجرحى من الغوطة الشرقية حيث يزداد الوضع الإنساني سوءا يوما بعد يوم.

وأكد الدمشقي أهمية تنفيذ تلك المطالب "بحماية دولية ودون رعاية النظام السوري، فهو المسؤول الوحيد عن الكارثة الإنسانية في كل مناطق الريف الدمشقي المحاصر، حيث تمنع قواته المدنيين من الدخول والخروج بسبب معارضتهم للنظام، كما تمنع عنهم كل سبل الحياة". وأضاف أن ستة أطفال توفوا في الغوطة الشرقية منذ انطلاق الحملة حتى اليوم، بسبب نقص الغذاء والدواء وانتشار الأمراض.

بدوره قال محمد أبو كمال مدير تنسيقية مدينة حمورية في الغوطة الشرقية وأحد المشاركين في الحملة إن الغوطة "تحولت إلى سجن كبير وأغلقت كل منافذها، ويعيش في هذا السجن حوالي 800 ألف شخص ضمن حصار خانق منذ أكثر من عام".

وذكر أن العديد من الوقفات التضامنية والاعتصامات الصامتة نفذت في الداخل السوري بمشاركة ناشطين ومدرسين وأطباء، طالبوا المنظمات الإنسانية باتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ المناطق المحاصرة رافعين لافتات نددت بالصمت الدولي تجاه القضية السورية.
 
كما تضمنت الحملة نشر صور توضح حجم معاناة سكان الغوطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي "لكسب تأييد المجتمع الدولي والرأي العام العالمي مع الأوضاع الإنسانية المتردية التي يعيشها أهالي الغوطة الشرقية وباقي المناطق المحاصرة، والتي حولت حياتهم إلى يوميات من الموت والمعاناة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة