دعوة أممية للأردن لفتح حدوده للاجئين عالقين   
الثلاثاء 1437/2/27 هـ - الموافق 8/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأردن اليوم للسماح لنحو 12 ألف لاجئ سوري تقطعت بهم السبل بالدخول إلى أراضيها.

وعبرت مفوضية اللاجئين عن وجود هؤلاء اللاجئين في أوضاع متدهورة على الحدود الأردنية والسورية، وقالت إنهم يحاولون الفرار.

وذكرت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمينغ في مؤتمر صحفي اليوم في جنيف السويسرية أن حياة اللاجئين ستكون في خطر خلال الشهور المقبلة.

وكان وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الأردني خالد الكلالدة نفى الأربعاء الماضي أن تكون بلاده "أغلقت حدودها في وجه طالبي اللجوء والمحتاجين إليها على مر التاريخ"، غير أنه أشار إلى أن التدقيق في بيانات اللاجئين محكوم باعتبارات أمنية.

تدقيق
وأضاف الكلالدة "نرغب في أن نحافظ عليهم (اللاجئين) في الأماكن المخصصة لهم، حتى تتم رعايتهم هناك، وكذلك العامل الأمني، فلا نستطيع أن ندخل إلى المجتمعات الأردنية من ليس لديه بيانات شخصية وغير معرف لدينا، وهي قضية أمنية".

وكانت تقارير سابقة لمنظمة هيومن رايتس ووتش الدولية قالت إن السلطات الأردنية فرضت قيودا صارمة على المعابر الحدودية غير الرسمية في المنطقة الشرقية منذ آخر مارس/آذار الماضي، وهو ما تسبب في عزل مئات السوريين في مناطق صحراوية داخل حدود المملكة.

يشار إلى أن الأردن يحتضن 1.4 مليون سوري، منهم 750 ألفا دخلوا البلاد قبل اندلاع الثورة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة