هدوء حذر بالقدس وإجراءات غير مسبوقة بالأقصى   
الجمعة 14/9/1435 هـ - الموافق 11/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

قالت مراسلة الجزيرة في القدس إن المدينة شهدت حالة من الهدوء الحذر عقب صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، ولا سيما في محيط البلدة القديمة. وقد فرضت إسرائيل اليوم إجراءات أمنية استثنائية جداً وغير مسبوقة في المسجد الأقصى.

ووضعت قوات الاحتلال حواجز جديدة، وحاول بعض الشباب المقدسيين الصلاة خارج أسوار المسجد بعدما منعتهم السلطات من الصلاة داخله، غير أنها حالت بينهم وبين ذلك.

ونشرت سلطات الاحتلال قوات أمنية كبيرة على طول الطرق الرئيسة التي تشكل خط التماس بين القدس الشرقية والغربية، وتدعى تل أبيب بأن لديها معلومات بنية بعض الشباب الإخلال بالنظام العام. وقد ضيقت الإجراءات المشددة حركة تنقل الأشخاص داخل المدينة المحتلة.

وأضافت المراسلة أن هناك حالة من الغضب بالقدس مما يجري في قطاع غزة من عدوان إسرائيلي، ومن انتهاك حرية العبادة ومن سياسة الإغلاق والحواجز. كما وجهت دعوات لتنظيم مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة في عدد من مدن الضفة الغربية.

هناك حالة من الغضب بالقدس مما يجري بغزة من عدوان إسرائيلي، ومن انتهاك حرية العبادة ومن سياسة الإغلاق والحواجز

المنع من الصلاة
وقد حاول شاب فلسطيني في الثلاثينات من عمره اليوم بعد منعه من الدخول للمسجد الأقصى الوصول إليه عبر تسلق أحد جدران باحات المسجد، ولكنه سقط نتيجة ملاحقة السلطات الإسرائيلية له وأصيب بكسور.

ومنعت سلطات الاحتلال جميع فلسطينيي الضفة الغربية من أداء صلاة الجمعة بالمسجد، كما منعت سكان القدس ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً من الوصول إلى البلدة القديمة.

وذكر مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب أن القوات الإسرائيلية نشرت قواتها على البوابات المؤدية إلى المسجد الأقصى في الجمعة الثانية من شهر رمضان، وفي محيط البلدة القديمة، وأقامت الحواجز على مداخل الأحياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة