استسلام وزير النفط العراقي عامر رشيد للقوات الأميركية   
الثلاثاء 1424/2/28 هـ - الموافق 29/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عامر رشيد يتحدث للصحفيين في مصفاة الدورة قرب بغداد في آخر ظهور له قبل سقوط بغداد (رويترز)

أعلنت القوات الأميركية أن وزير النفط العراقي السابق عامر محمد رشيد استسلم لها أمس الاثنين.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى في قاعدة السيلية قرب الدوحة إن رشيد وضع في الحجز، دون أن تعطي مزيدا من التفصيلات بشأن مكان وطريقة استسلامه.

وقد ورد اسم عامر رشيد الذي كان يشغل أيضا منصب مستشار للرئيس العراقي السابق صدام حسين على لائحة المطلوبين التي وضعتها الولايات المتحدة وضمت 55 مسؤولا. وجاء في المرتبة 47. وباستسلام رشيد يصل عدد المسؤولين العراقيين السابقين الذين باتوا في قبضة قوات الغزو الأميركي البريطاني إلى 14.

وكان آخر ظهور رسمي لوزير النفط العراقي السابق في الخامس والعشرين من مارس/ آذار الماضي وهو اليوم السادس لبدء الغزو الأميركي البريطاني للعراق وقام وقتها محمد عامر رشيد بتنظيم زيارة لعدد من الصحفيين إلى مصفاة الدوري للبترول جنوب شرقي بغداد، للقاء مجموعة من الأجانب حضروا إلى العراق ليكونوا دروعا بشرية تحمي المنشآت العراقية من القصف الأميركي والبريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة