انفجار يضرب مبنى الحكومة التايلندية   
الأحد 1429/12/3 هـ - الموافق 30/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
 المتظاهرون أجبروا الشرطة على إخلاء نقطة تفتيش قرب مطار بانكوك الدولي (رويترز)

مع دخول أزمة احتلال المطارات الرئيسية في تايلند من قبل المعارضين يومها الخامس، أفادت أنباء بسقوط جرحى بهجوم بقنبلة يدوية استهدف المتظاهرين أمام مبنى رئاسة الوزراء في بانكوك بساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد بالتوقيت المحلي.
 
وتضاربت الأنباء عن عدد الجرحى، فبينما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الشرطة أن عدد الجرحى بلغ 11 شخصا، نقلت رويترز عن متحدث باسم محطة تلفزيونية مناهضة للحكومة أن الانفجار أسفر عن إصابة 34.
 
وأضاف المتحدث باسم محطة تلفزيون إيهاستيفي أن القنبلة سقطت بالقرب من مكاتب رئيس الوزراء التي يحتلها التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية منذ أغسطس/ آب، وقال إن المصابين نقلوا إلى المستشفى.
 
زحف
وفي وقت سابق السبت فر نحو 150 من قوات شرطة مكافحة الشغب من نقطة تفتيش قرب المطار الدولي المحاصر بالعاصمة بانكوك بعد أن تعرضوا لهجوم من مئات المحتجين المناهضين للحكومة.
حجاج تايلند عالقون بمطارسوفار نابومي
(رويترز)

وألقى المحتجون من أعضاء التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية ألعابا نارية وقضبانا معدنية على رجال الشرطة الذين يحرسون نقطة التفتيش على الطريق السريع المؤدي لمطار سوفار نابومي الدولي.
 
وسارع جنود  الشرطة الفارون إلى القفز إلى حافلاتهم عندموا رأوا جموع المتظاهرين المسلحين بقضبان معدنية وأسلحة، ولم يتضح بعد ما إذا كان هناك مصابون.
 
وكسرالهجوم السياج الأمني المكثف من قبل الشرطة التي نشرت نحو ألفي جندي حول مطار سوفار نابومي الذي يحتله المتظاهرون منذ الثلاثاء الماضي.

ويقول التحالف إنه مستعد لحصار طويل وإن حرسه الأمني مسلح بعصي الغولف، ويحتمي بحواجز من شاحنات الإطفاء والأسلاك الشائكة وإطارات السيارات وعربات نقل الحقائب.

تفاوض
وبعد يوم واحد من عزل رئيس الشرطة لسوء معالجته الاحتجاجات، قال قادة الشرطة إنهم لن يحاولوا إجلاء آلاف المحتجين بمطاري سوفار نابومي ودون موانغ بالقوة.
 
وكان رئيس الوزراء سومتشاي وونغساوات قد وعد الجمعة بتعامل معتدل مع المحتجين، مشددا على أن "التفاوض معهم هو أفضل طريق للخروج من الأزمة".

واحتل المتظاهرون أيضا مطارا محليا في بانكوك، ومجمع رئاسة الوزراء لإجبارها على الاستقالة.
عالقون 
يُذكر أن نحو أربعمائة حاج قد علقوا بمطار سوفار نابومي بعد سيطرة المحتجين عليه، كما أثرت الأزمة في الاقتصاد وحركة السفر والسياحة حيث يوجد أكثر من مائة ألف سائح عالق بالبلاد كما أربكت الأزمة  جداول رحلات شركات الطيران حول العالم.
الأزمة تحول دون مغادرة مائة ألف سائح (الفرنسية)

 
وفي إطار رد الفعل الدولي على الأزمة، طالب الاتحاد الأوروبي السبت المحتجين  بإخلاء المطارات التي يحتلونها سلميا محذرا من أن ذلك "يضر على نحو خطير بصورة البلاد".

ودعا بيان من سفراء دول الاتحاد ببانكوك جميع الأطراف إلى حل الأزمة السياسية بالمملكة بالطرق السلمية، لكنه ركز على أعمال المتظاهرين التي اعتبرها "غير مناسبة تماما".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة