عشرات القتلى واقتحام مدن بسوريا   
الخميس 1433/3/3 هـ - الموافق 26/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)

تواصل عمليات القتل اليومية في سوريا بلا توقف (صورة بثها ناشطون على الإنترنت)

ارتفع عدد قتلى اليوم في سوريا إلى 30 شخصا برصاص قوات الأمن والجيش، قضى أحدهم تحت التعذيب، من بينهم مدير الهلال الأحمر بمحافظة إدلب وكاهن في مطرانية للروم الأرثوذكس في بلدة كفربهم بمحافظة حماة.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن 30 شخصا قتلوا برصاص الأمن السوري معظمهم في مدينة حمص. وأكد ناشطون أن قتلى وجرحى سقطوا في حيي القصير والرفاعي بحمص بعد تعرضهما لقصف عنيف أدى كذلك إلى تدميرعدد من المنازل.

وفي تطورات أخرى قالت الهيئة إن قوات الأمن والجيش بدأت في اقتحام مدينة دوما بريف دمشق من عدة محاور، وقد ترافق ذلك مع إطلاق كثيف للنار ونصب عدد كبير من الحواجز ومنع الدخول والخروج من المدينة.

وجاء هذا الاقتحام بعد ساعات من قصف واشتباكات دارت بين الجيش الحر والأمن السوري في بلدة عربين بمحافظة ريف دمشق ذاتها، وفق مشاهد بثها ناشطون على الإنترنت.

كما أفاد ناشطون سوريون بأن قوات الأمن شددت منذ ساعات الصباح الأولى حصارها على أحياء في حماة، فيما يواصل الطيران الحربي التحليق فوق المدينة وريفها، وأكد المصدر ذاته وجود قوات تنفذ حملة اعتقالات عشوائية.

وكان اتحاد تنسيقيات الثورة السورية قال إن عدد قتلى أمس الأربعاء ارتفع إلى 26 بينهم طفل وسيدتان في قصف من الجيش السوري لمناطق مختلفة في البلاد. وسط استمرار القصف على بلدات في ريف دمشق ومعظم أحياء حماة.



آثار قصف دبابات الجيش السوري (صورة بثها ناشطون على الإنترنت)

قتلى متنوعون
من ناحية أخرى، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن مدير الهلال الأحمر العربي السوري في إدلب قتل رميا بالرصاص يوم الأربعاء.

وقالت رئيسة عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر للشرقين الأدنى والأوسط بياتريس ميجفان روجو "علمنا بوفاة السيد عبد الرزاق جبيرو مدير فرع الهلال الأحمر العربي السوري في إدلب، وكان السيد جبيرو في طريقه بالسيارة من دمشق إلى إدلب وقتل رميا بالرصاص، وظروف مقتله ما زالت غير واضحة".

وأضافت أنه "بغض النظر عن الظروف، فإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدين هذا بشدة، وما زال عدم احترام الخدمات الطبية مشكلة كبيرة في سوريا".

وكان مصدر سوري مطلع قال إن "مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت الدكتور جبيرو قرب بلدة خان شيخون على الأوتوستراد الدولي حلب دمشق، حيث فتحت نيران أسلحتها على سيارة إسعاف كان يستقلها أثناء عودته من دمشق".

وفي غضون ذلك، قتل الأب باسيليوس نصار الكاهن في مطرانية حماة للروم الأرثوذكس في بلدة كفربهم بمحافظة حماة، أثناء محاولته إسعاف أحد المصابين في حي الجراجمة بالمدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة