صنعاء تتهم الحوثيين بقتل 11 شخصا   
الجمعة 4/8/1431 هـ - الموافق 16/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)
وزارة الداخلية اتهمت الحوثيين بارتكاب 635 خرقا لاتفاق الهدنة (رويترز-أرشيف)

قالت الحكومة اليمنية إن عناصر من جماعة الحوثي قتلت أحد عشر شخصاً، بينهم ثلاثة من رجال الأمن في هجومين متتابعين على قافلة تحمل إمدادات غذائية للقوات الحكومية في محافظة صعدة شمال البلاد، في حين نفى مكتب الحوثي تلك الاتهامات.
 
وقالت وزارة الداخلية على موقعها الإلكتروني إن كمينا نصب للقافلة في مديرية مجز بمحافظة صعدة، حيث أطلق عليها مهاجمون "وابلا من النيران" أمس الأربعاء.
 
وأضافت الوزارة أن ثمانية من القتلى كانوا من رجال القبائل الموالين للحكومة الذين يساعدون في نقل المؤن إلى المناطق الجبلية بوسط محافظة صعدة، معقل الحوثيين، مشيرة إلى أن هذا الهجوم يهدف إلى "عرقلة جهود إحلال السلام" في المحافظة. 
 
وبدوره نفى مكتب الحوثي اتهامات الحكومة، قائلا إن تلك الأحداث تتعلق بإرث قبلي.
 
ويعتبر هذا الهجوم هو الأسوأ الذي تتهم فيه الحكومة الحوثيين بانتهاك الهدنة التي توصل إليها الجانبان في 12 فبراير/شباط الماضي، ووضعت حدا لقتال متقطع بين الجانبين بدأ منذ منتصف عام 2004, وخلف مئات القتلى وعشرات آلاف المشردين.
 
وتتبادل الحكومة وجماعة الحوثي الاتهامات بارتكاب خروقات تتنافى مع اتفاق الهدنة، وتقول وزارة الداخلية إن الحوثيين ارتكبوا 635 خرقا لوقف إطلاق النار منذ توقيع الهدنة، وهو ما اعتبره مراقبون مؤشرا لعدم وجود حل جذري ينهي الأزمة.


 
مظاهرات بالجنوب
وعلى صعيد آخر، تظاهر أمس مئات من أنصار ما يعرف بالحراك الجنوبي في كل من الضالع ولحج بجنوبي البلاد بمناسبة يوم المعتقل الأسبوعي.
 
وطالب المتظاهرون السلطات بالإفراج عن جميع المعتقلين ورفع الإجراءات الأمنية في مناطق الجنوب. كما نددوا بالأشخاص الذين يقطعون الطرق في تلك المناطق, وطالبوا الحكومة في الوقت ذاته بتقديم المتسببين في تلك الأعمال للعدالة.
 
يذكر أن اليمن واجه ضغوطا دولية لإنهاء صراعاته الداخلية (الحوثيون في الشمال والحراك في الجنوب) للتفرغ لقتال تنظيم القاعدة في اليمن الذي أعلن مؤخراً مسؤوليته عن عدد من الهجمات داخل البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة