عمان تحتجز صحافيا عقب حواره مع قيادي بحماس   
الأربعاء 1427/3/21 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)
الصحافيون الأردنيون طالبوا بسحب قانون يسمح بحبسهم في قضايا النشر (رويترز-أرشيف)
محمد النجار-عمان
قالت مصادر صحفية ونقابية أردنية إن الأجهزة الأمنية, اعتقلت لأيام صحافيا أجرى مقابلة مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في دمشق قبل أن تطلق سراحه اليوم.
 
وأكدت صحيفة "السبيل" الأسبوعية أن محرر الشؤون العربية عز الدين أحمد اعتقل يوم الجمعة الماضي على الحدود الأردنية مع سوريا بعد إجرائه للمقابلة.
 
وقال رئيس تحرير السبيل عاطف الجولاني إنه فوجئ باعتقال الصحافي, مشيرا إلى أن اتصالات أجريت من قبل نواب في البرلمان ورئيس المجلس الأعلى للإعلام ونقابة الصحفيين مع الأجهزة الأمنية التي قالت بدورها إنه لا توجد تهمة موجهه للصحافي وإنها "ستفرج عنه قريبا".
 
وأعرب الجولاني في تصريحات للجزيرة نت عن أسفه واستهجانه للاعتقال, مشيرا إلى أنه "مؤشر سلبي على وضع الحريات الصحفية في الأردن".
 
من جهته قال نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني للجزيرة نت إن موقف النقابة يتمثل في رفض توقيف أو اعتقال الصحافيين من حيث المبدأ.
 
ويتزامن ذلك بعد سلسلة من "التضييقات" التي تحدث عنها صحافيون في الآونة الأخيرة, بالإضافة إلى الضغوط التي تعرض لها مدراء تحرير الصحف بهدف عدم نشر الروايات غير الرسمية خاصة فيما يتعلق بأحداث قفقفا التي جرت الأسبوع الماضي.
 
يشار إلى أن نقابة الصحفيين هددت في وقت سابق بالتصعيد ضد الحكومة بعد إقدام الأخيرة على إجراء تعديلات على قانون المطبوعات والنشر الذي تضمن إقرار عقوبة الحبس للصحافيين, ما أدى إلى سحب حكومة معروف البخيت للمشروع بعد إرساله للبرلمان.
ـــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة