تأهب عسكري بتايلند قبيل الحكم على الحزبين الرئيسيين   
الثلاثاء 13/5/1428 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

تأهب عسكري وأمني بتايلند عشية صدور الحكم ضد أكبر حزبين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم المجلس الوطني العسكري الحاكم في تايلند أن نحو 15 ألف عسكري وضعوا في حالة تأهب، قبل إعلان المحكمة الدستورية قرارا يقضي على الأرجح بحل الحزبين الرئيسيين في المملكة.

وأوضح سونسرن كايهو منرد أن هؤلاء الجنود الذين قال إنهم ينتمون إلى مختلف وحدات الجيش، لم يتم نشرهم لكن يمكنهم التدخل في أي وقت حسب خطورة الوضع.

وذكر مسؤول بالشرطة أن نحو 900 عنصر نشروا قرب المحاكم الدستورية التي ستعلن قراراتها غدا الأربعاء، مشيرا إلى أن الشرطة بدأت تقيم حواجز حول العاصمة بانكوك لمنع دخول ناشطين سياسيين من المناطق المجاورة.

ويتوقع أن يترتب على ذلك الحكم نتائج مهمة، وسيكون له تأثير كبير على الطبقة السياسية في البلاد. ويحاكم الحزبان "تاي راك تاي" الذي أسسه رئيس الوزراء السابق تاكسن شيناواترا والحزب الديمقراطي (أكبر تنظيم سياسي بالبلاد) بتهمة ارتكاب مخالفات انتخابية مرتبطة باقتراع تشريعي جرى قبل نحو عام.

ويأتي قرار المحكمة قبل نحو أربعة أشهر من إجراء استفتاء جديد، وقبل ستة أشهر من الانتخابات التي وعد المجلس العسكري الحاكم بإجرائها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقد استمرت جلسات المحكمة نحو خمسة أشهر، وهي تتألف من تسعة قضاة عينتهم المجموعة الحاكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة