اعتقال نائب رئيس الوزراء الصربي السابق   
الجمعة 1423/1/1 هـ - الموافق 15/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلسة لمحكمة جرائم الحرب الدولية بلاهاي (أرشيف)
ألقت الشرطة العسكرية اليوغسلافية القبض على نائب رئيس الوزراء الصربي الرئيس السابق لأركان الجيش اليوغسلافي مومشيلو بيريسيتش. من جهة أخرى أصدرت محكمة جرائم الحرب في لاهاي حكما بالسجن على زعيم صربي لمدة سبع سنوات ونصف السنة لقيامه بجرائم ضد الإنسانية إبان الحرب في البوسنة 1992- 1993.

فقد أعلن مسؤول كبير في الائتلاف الحاكم بيوغسلافيا رفض ذكر اسمه أن الشرطة العسكرية اعتقلت بيريسيتش دون أن يقدم أسبابا لذلك. ويتولى بيريسيتش حاليا منصب رئيس حزب الحركة من أجل صربيا ديمقراطية, وهي واحدة من 18 تشكيلا داخل الائتلاف الحاكم. وقد كان بيريسيتش رئيس أركان الجيش اليوغسلافي حتى عام 1998، وعين نائبا لرئيس وزراء صربيا في يناير/كانون الثاني 2001.

وفي لاهاي أصدرت محكمة جرائم الحرب حكما بالسجن على الزعيم الصربي ومدرس الرياضيات السابق ميلوراد كرنويلاك لمدة سبع سنوات ونصف السنة لقيامه بجرائم ضد الإنسانية أثناء توليه قيادة معسكر للمعتقلين البوسنيين إبان الحرب في البوسنة 1992- 1993.

وقد نفى كرنويلاك (61 عاما) اتهامات محكمة جرائم الحرب التي تضمنت ارتكاب جرائم قتل وتعذيب واستعباد لمئات المسلمين بينهم معاقون ومصابون بأمراض مزمنة.

وكان كرنويلاك مديرا لمعتقل كي بي دوم في مدينة فوكا جنوبي شرقي البوسنة الذي اعتقل فيه 760 مسلما. وقد عانى المعتقلون المسلمون من الجوع والتعذيب الجسدي والنفسي والأعمال الشاقة.

يذكر أن القوات الصربية سيطرت على معسكر فوكا في ربيع عام 1992, وألقت القبض على القرويين المسلمين وفصلت بين الرجال والنساء. ثم قامت بقتل وسجن وتعذيب آلاف الرجال في حين خضعت النساء إلى جرائم اغتصاب منظمة.

وقد اقترن اسم معسكر فوكا بجرائم الاغتصاب التي اقترفت أثناء الحرب في البوسنة عندما أصدرت محكمة لاهاي حكما بالسجن على ثلاثة قادة صربيين في فبراير/شباط 2001 لثبوت تهم الاغتصاب والاستعباد واقتراف جرائم ضد الإنسانية.

وقال القاضي ديفد هنت إن المدة التي قضاها كرنويلاك في الحجز والبالغة ثلاث سنوات وتسعة أشهر ستطرح من مدة الحكم التي أمرت بها محكمة لاهاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة