إيران تبدي استعدادها لتحديد سقف نسبة تخصيب اليورانيوم   
السبت 1427/4/29 هـ - الموافق 27/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)
محمد البرادعي قال إن إيران تبدي مرونة بشأن تخصيب اليورانيوم(الفرنسية-أرشيف)

أبدت إيران استعدادها للموافقة على تحديد سقف لتخصيب اليورانيوم بنسبة معينة لا تتيح استخدامه لأغراض عسكرية.

وقال السفير الإيراني في الأمم المتحدة جواد ظريف أمس الجمعة إن طهران مستعدة للموافقة على سقف حول تخصيب اليورانيوم وأنه يمكن أن يكون دون 10% أي المستوى المطلوب للمفاعل النووي.

وأكد ظريف خلال غداء مع مجموعة من الصحافيين في مقر إقامته أن بلاده مستعدة لاتخاذ إجراءات أخرى لضمان عدم إعادة تخصيب الوقود الذي ينتج وعدم استخدامه لأغراض نووية عسكرية.

وحول مجموعة الحوافز التي يعدها الأوروبيون لإقناع بلاده بالتخلي عن برنامجها النووي أوضح ظريف أن هذه الحوافز "يجب أن تعالج المسائل الأساسية لحل المشكلة"، وأن الحل يجب أن يأخذ في الاعتبار مخاوف إيران.

تأتي تصريحات السفير الإيراني بعد تلميح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن إيران قد تكون مستعدة لمرونة أكبر بشأن تخصيب اليورانيوم مما تقوله في تصريحاتها العلنية.

يذكر أن إيران استأنفت نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم في يناير/ كانون الثاني الماضي، معتبرة أنه حق لها ومتحدية المجتمع الدولي. وأكدت أنها تمكنت من تخصيب اليورانيوم بنسبة 4.8%، وهو المستوى الضروري لصنع وقود مخصص للمفاعلات النووية المدنية.

ويطالب الغربيون إيران بوقف تخصيب اليورانيوم لأنهم يخشون من أن تستخدمه لأغراض عسكرية.

ويتيح تخصيب اليورانيوم إنتاج الوقود لتغذية مفاعل نووي أو المادة الانشطارية لصنع قنبلة نووية. وعملية تخصيب اليورانيوم عبر سلسلة من أجهزة الطرد المركزي هي في صلب المخاوف الدولية من برنامج إيران النووي.

فعندما يتم التخصيب على مستويات أعلى من النقاء تتجاوز 90% يمكن إنتاج المادة الانشطارية لقنبلة نووية. لكن إيران تؤكد أن برنامجها النووي يهدف فقط إلى إنتاج التيار الكهربائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة