أستراليا تمنع سفينة تقل مهاجرين من الدخول لمياهها   
الاثنين 1422/6/7 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منعت السلطات الأسترالية سفينة نرويجية على متنها 434 مهاجرا غير قانوني كانت قد أغاثتهم من الغرق قرب سواحل إندونيسيا من الدخول إلى مياهها. من جانبها أعلنت إندونيسيا اليوم أنها لن تسمح لسفينة الشحن النرويجية بالرجوع إلى مياهها الإقليمية إذا أصرت الحكومة الأسترالية على رفضها لدخولها.

وقال وزير الخارجية الأسترالي جون هاوارد في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع وزاري كرس لهذه المشكلة إن المسألة "قضية قوانين دولية يجب أن تحلها سلطات إندونيسيا والنرويج". وشدد على أنه لن يسمح للسفينة النرويجية بالتوقف في أستراليا ولا في أي أرض خاضعة للسيطرة الأسترالية.

وبالرغم من التأييد السياسي الذي قوبل به قرار رفض دخول السفينة النرويجية فإن جماعات الدفاع عن حقوق اللاجئين ومنظمات حقوق الإنسان أدانت القرار.

وكانت السفينة النرويجية المسجلة باسم تامبا أغاثت اليوم 434 مهاجرا غير قانوني من أفغانستان وإيران والعراق، ومن بينهم 22 امرأة و43 طفلا بعد أن استلمت نداء استغاثة من عبارة إندونيسية كانت على وشك الغرق جنوبي جزيرة جاوا الإندونيسية.

وقال قبطان السفينة لسلطات الهجرة وشؤون الوافدين الأسترالية إن خمسة من ركاب العبارة الغارقة قفزوا إلى غرفة القبطان بعد إنقاذ جميع الركاب وهددوا بالقفز من السفينة إذا لم ينقلهم إلى جزيرة كريسماس التابعة للأراضي الأسترالية التي تقع على بعد حوالي 350 كلم جنوب جاوا وحوالي 1500 كلم شمالي غربي السواحل الأسترالية.

وأضاف أن المهاجرين قالوا له إنهم تركوا كل شيء وراءهم وإنهم سينتحرون إذا لم ينفذ طلبهم لأنه لم يعد لديهم شيء يخسرونه". يذكر أن أستراليا استقبلت الشهر الماضي أكثر من 1500 مهاجر غير قانوني، كما استقبلت في السبعينيات والثمانينيات آلاف المهاجرين الفيتناميين. وتحتجز البلاد طالبي اللجوء الذين يصلون بشكل غير قانوني في مراكز احتجاز تقع في مناطق نائية لحين النظر في طلبات لجوئهم في عملية قد تستغرق سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة