ثلاثة زلازل بالهادئ وآخر بالفلبين   
الخميس 18/10/1430 هـ - الموافق 8/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:16 (مكة المكرمة)، 2:16 (غرينتش)

رسم بياني يوضح موقع الزلزال الأول شمال غربي جزيرة سانتو (رويترز)

ضربت ثلاثة زلازل عنيفة جنوب المحيط الهادئ قبالة أرخبيل فانواتو صباح الخميس، مما أثار مخاوف من طوفان تسونامي في جزر المحيط وأستراليا ونيوزيلندا وإندونيسيا. كما ضرب زلزال آخر الجنوب الشرقي من جزيرة جولو في أرخبيل سولو بالفلبين.

وقال مركز المسح الجيولوجي الأميركي إن الزلزال الأول الذي بلغت قوته 7.8 درجات على مقياس رختر ضرب شمال غربي جزيرة سانتو في أرخبيل فانواتو وكانت على عمق 35 كلم، مشيرا إلى أن زلزالا ثانيا بقوة 7.3 درجات على مقياس رختر وقع بعد ربع ساعة على بعد 35 كلم شمال جزيرة سانتو وكان على عمق 35 كلم أيضا، فيما وقع زلزال ثالث بقوة 7.1 درجات على مقياس رختر بعد ساعة من ذلك على بعد 280 كلم شمال غرب جزيرة سانتو وكان على عمق 15 كلم. ولم ترد بعد أنباء عن إصابات أو أضرار.

وقال مركز المحيط الهادئ للإنذار من طوفان التسونامي إن الزلزالين فجرا أمواج مد طاغية، محذرا من أن طوفان التسونامي قد يكون مدمرا على السواحل قرب مركزي الزلزالين بين فانواتو وجزر سولومون.

لكن المركز عاد في وقت لاحق وألغى هذه التحذيرات، قائلا إن موجات المد تحت البحر التي أحدثها الزلزالان كانت طفيفة.

وكان المركز وجه قبل ذلك تحذيرا إلى 11 دولة منها بابوا غينيا الجديدة وجزر المنتجعات السياحية فيجي وفانواتو ونيو كاليدونيا، كما أطلق تحذيرا لمراقبة التسونامي لمنطقة غرب المحيط الهادئ الأوسع بما فيها أستراليا ونيوزيلندا وإندونيسيا وجزر ساموا.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع المدني وإدارة الطوارئ في نيوزيلندا إنها أصدرت تحذيرا من تسونامي لتحث الناس على الابتعاد على الشواطئ والقوارب القريبة من الساحل. وأضاف أن الوزارة تنتظر مزيدا من المعلومات قبل اتخاذ إجراءات أخرى.

ومن ناحية أخرى ألغى المركز الأسترالي للأرصاد الجوية تحذيرا لمراقبة طوفان تسونامي لولاية كوينزلاند الشمالية الشرقية.


زلزال الفلبين
وفي غضون ذلك أفاد مركز المسح الجيولوجي الأميركي بأن زلزالا بلغت قوته 6.7 درجات على مقياس رختر وقع إلى الجنوب الشرقي من جزيرة جولو في أرخبيل سولو بالفلبين، دون أن ترد أنباء عن أضرار أو إصابات.

وقال المركز إن مركز الزلزال الذي وقع في وقت مبكر صباح اليوم كان على بعد 282 كلم إلى الجنوب الشرقي من جزيرة جولو، 1175 كم جنوب العاصمة مانيلا.

وقال رئيس المعهد الفلبيني للبراكين ورصد الزلازل ريناتو سوليدام لرويترز إن الزلزال كان على عمق كبير يتعذر معه أن يؤثر في الفلبين، مستبعدا حدوث أمواج مد عاتية جراء الزلزال.

وتأتي هذه الزلازل الجديدة بعد عشرة أيام من موجة مد عاتية اجتاحت جزر ساموا جنوب المحيط الهادئ وقتلت نحو 178 شخصا عقب زلزال عنيف بقوة 8.3 درجات على مقياس رختر ضرب المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة