زعيم المعارضة بساحل العاج يدعو لعلاج بالصدمة لأزمة البلاد   
الأحد 1428/9/11 هـ - الموافق 23/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)

هنري كونان بيدييه يعود للواجهة بعد ثماني سنوات من الإطاحة به (الفرنسية-أرشيف)
قال زعيم المعارضة في ساحل العاج هنري كونان بيدييه إن بلاده تحتاج إلى علاج بالصدمة لتجاوز الأزمة وحالة الحرب والانقسام التي تعيشها منذ سنوات.

وخاطب بيدييه الذي كان رئيسا للبلاد قبل الإطاحة به في انقلاب عسكري عام 1999، حشدا ضم آلاف الأنصار في أول خطوة من نوعها منذ أن أبعد عن الحكم.

وقال بيدييه في ذلك التجمع الخطابي أمس السبت "إن البلاد في حاجة لعلاج بالصدمة للخروج من الأزمة التي تتخبط فيها ولاستعادة سيادة القانون الذي غاب منذ دخول البلاد حالة حرب أهلية عام 2002".

وخلال اللقاء تعهد بيدييه بتوفير فرص عمل وتحسين ظروف المعيشة في البلاد في حال إعادة انتخابه رئيسا في الاقتراع الرئاسي الذي يتوقع أن ينظم في أكتوبر/تشرين الأول عام 2008.

كما التزم بإصلاح الاقتصاد الوطني وتوفير الظروف المناسبة للانتعاش الاقتصادي وتنفيذ سياسة تصنيع قوية بهدف زيادة فرص التوظيف.

يذكر أن ساحل العاج -التي هي أكبر منتج للكاكاو في العالم- قسّمت إلى شمال يسيطر عليه المتمردون وجنوب تسيطر عليه الحكومة منذ اندلاع حرب أهلية عام 2002 بعد أن حاول المتمردون عزل الرئيس الحالي لوران غباغبو.

وأدت اتفاقية سلام أبرمت في مارس/آذار الماضي بين غباغبو وحركة القوى الجديدة المتمردة إلى تخفيف التوتر لكن الجوانب الرئيسية من اتفاقية السلام التي تقضي بنزع السلاح وإعادة توحيد البلاد وإجراء انتخابات فيها لم تنفذ بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة