انفجار بعين الحلوة وآخر في مركز تسوق بلبنان   
الثلاثاء 1423/12/10 هـ - الموافق 11/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلح فلسطيني يشارك في مواجهات مع جماعات إسلامية لبنانية في مخيم عين الحلوة (أرشيف)
قال مصدر فلسطيني إن قنبلة يدوية ألقيت فجر اليوم على منزل أحد أعضاء حركة فتح, التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات, في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بجنوب لبنان. وقد تسبب الانفجار في إحداث أضرار مادية دون أن يتسبب في وقوع إصابات.

وقالت مصادر فلسطينية إن تكرار هذه الهجمات يوحي بأنها محاولة لزعزعة الاستقرار والإبقاء على التوتر.

يشار إلى أن الهجمات بالقنابل اليدوية أو بالديناميت تستهدف بدون تمييز منذ أغسطس/آب الماضي جميع المنظمات الفلسطينية الموالية لفتح أو لسورية بشكل شبه يومي في عين الحلوة أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان الذي يضم حوالي سبعين ألف لاجئ.

انفجار بمركز تسوق
من جهة أخرى أعلنت الشرطة اللبنانية أن هجوما آخر بالمتفجرات استهدف فجر اليوم مركزا للتسوق تابعا لسلسلة سبينز البريطانية في طرابلس كبرى مدن شمالي لبنان, دون أن يتسبب في سقوط ضحايا. ونتج الحادث عن انفجار عبوة ناسفة زنتها 800 غرام وأحدث أضرارا مادية. كما عثر خبراء المتفجرات على عبوتين أخريين زرعتا في جوار المبنى وتم تعطيلهما, حسب تلك المصادر.

انفجار في مطعم دجاج كنتاكي للوجبات السريعة (أرشيف)
ورفضت إدارة الشرطة التعليق على الحادث, إلا أن عناصر جهاز الأمن التابع للشركة أكد أن العبوة هي في الأصل "قنبلة صوتية" ألقيت في اتجاه المبنى دون أن تحدث أضرارا, مشيرا إلى أن المركز سيفتح أبوابه بعد ظهر اليوم.

يذكر أن هجمات مماثلة استهدفت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مطاعم تابعة لمجموعات أميركية في عدد من المدن اللبنانية منها طرابلس. ولقيت هذه الهجمات إدانة كبيرة في لبنان, وخاصة من لجنة تدعو إلى مقاطعة المنتجات الأميركية احتجاجا على دعم واشنطن اللامحدود لإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة