مقتل خمسة في انهيار بناية في الإسكندرية بمصر   
الاثنين 1428/12/15 هـ - الموافق 24/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

 المبنى المنهار أصبح كومة من الركام (رويترز)

قتل خمسة أشخاص في انهيار مبنى سكني مكون من 12 طابقا في مدينة الإسكندرية الساحلية شمالي مصر اليوم الاثنين.

وقال مصدر أمني إن المبنى الكائن بمنطقة "لوران" شرقي الإسكندرية تحول إلى كومة من الركام، وانتشلت فرق الإنقاذ جثث القتلى الخمسة وتوقعت ارتفاع عدد الضحايا لاستمرار وجود آخرين من السكان تحت الأنقاض.

وقدرت قوات الدفاع المدني عدد الموجودين تحت الأنقاض بنحو 20 شخصا انتشلت جثث خمسة قتلى منهم ومصابتان اثنتان حتى الآن.

وأوضح أن فرق الإنقاذ تمكنت من انتشال امرأتين مصابتين من تحت أنقاض العمارة المنكوبة إحداهما ربة منزل مصرية والأخرى أميركية.

وقال عامل إنقاذ إن ربتي منزل تدعى إحداهما فوزية محمود عبد المعطي (67 عاما) في حين تدعى الأخرى ليلى محمود صفوت (45 عاما) أخرجتا سالمتين من تحت الأنقاض.

وقال إن رجال الإنقاذ رصدوا عددا من الأحياء تحت الأنقاض يحاولون إنقاذهم، وقال أحد المصادر إن 18 أسرة كانت تقيم في المبنى لكن ليس معروفا عدد من كانوا فيه وقت الانهيار.

المبنى مخالف
وقال مسؤول في حي شرقي الإسكندرية إن الحي حرر محضري مخالفة للمبنى في عامي 1982 و1992، كما أصدر قراري إزالة طوابق منه في عامي 1988 و1995 لكن مالكة العقار لم تأبه لذلك.

وأضاف أن رخصة بناء المبنى صدرت بسبعة طوابق لكن مالكته أقامت خمسة طوابق مخالفة الترخيص.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن وحدات من القوات المسلحة تشارك في عمليات الإنقاذ وانتشال الضحايا والمصابين.

 عمال الإنقاذ يواصلون عمليات البحث
(رويترز)
وأضافت أن انهيار المبنى تسبب في تصدع ثلاثة مبان سكنية مجاورة له، وتابعت أن محافظ الإسكندرية عادل لبيب أمر بإخلاء مبنيين مجاورين بعد انهيار أجزاء كبيرة منهما وتصدعهما وذلك حرصا على سلامة السكان.

ونقلت الوكالة عن لبيب قوله إن المبنى المنهار توجد به 36 شقة وإن بعض العمال كانوا يقومون بترميم في الطابق الأول من العمارة التي مالت فجأة وانهارت بالكامل على السكان والعمال.

وأضاف أنه سيتم صرف إعانات مالية عاجلة لضحايا الحادث بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي.

يذكر أن انهيار المباني متكرر في مصر بسبب التراخي في تطبيق معايير البناء ونقص الصيانة.

ويتدخل مسؤولون وسياسيون لإعاقة تنفيذ قرارات الإزالة التي تصدر بحق مبان مخالفة، متذرعين بعدم كفاية المتاح من الوحدات السكنية للسكان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة