المفتشون يستعدون لاستجواب علماء عراقيين بالخارج   
الجمعة 1423/11/8 هـ - الموافق 10/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقرير .. الامم المتحدة تخطط لاستجواب علماء عراقيين في الخارج .

قالت مجلة تايم الامريكية في موقعها على شبكة الانترنت ان مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة يخططون لدعوة علماء لمغادرة العراق قريبا لاستجوابهم في قبرص.

وعندما سئل هانز بليكس كبير مفتشي الامم المتحدة بشأن التقرير امس الخميس قال ان فرق مفتشيه سيستجوبون العلماء العراقيين خلال اسبوع أو نحو ذلك للحصول على مزيد من المعلومات. لكنه لم يذكر ان كان العلماء العراقيون سينقلون الى خارج البلاد مثلما تطالب الولايات المتحدة.

وقال بليكس //مازال هذا احد الخيارات وانا واثق من اننا سنبدأ بعض اللقاءات قريبا جدا خلال اسبوع أو نحو ذلك.//

واضاف //هناك خيارات عديدة بشأن كيفية اجراء عمليات الاستجواب التي كلفنا بها مجلس الامن وسوف نستفيد مما هو مناسب في كل حالة.//

وفي بغداد قال مسؤول عراقي طلب منه التعقيب على تقرير مجلة تايم انه لا يوجد ترتيب رسمي لسفر علماء عراقيين الى الخارج لكن تمت الاشارة الى هذا الاحتمال.

وقال اللواء حسام محمد امين رئيس دائرة الرقابة الوطنية العراقية انها كانت فكرة وانه لم يقدم أي طلب رسمي الى السلطات العراقية حتى الان.

ويسمح قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 للمفتشين بسؤال علماء خارج العراق ويطالب بغداد بالسماح دون اعاقة بالوصول الى الافراد المطلوب استجوابهم في غير وجود مسؤولين من الحكومة العراقية.

وقال امين ان الامر يرجع الى الشخص /العالم/ نفسه وهو الذي سيقول ان كان يقبل ذلك ام لا وهي مسألة شخصية. واضاف امين انه لا يعتقد ان هناك احد مستعد للذهاب الى خارج العراق لسؤاله.

وقالت مجلة تايم ان جزيرة قبرص التي تقع في شرق البحر المتوسط والتي تعد قاعدة متقدمة لمفتشي الاسلحة ستكون المكان الذي يستجوب فيه العلماء العراقيون.

وقال تقرير مجلة تايم في موقعها على شبكة الانترنت //تخطط فرق التفتيش ... لبدء هذه العملية خلال ايام عندما تبدأ في توجيه الدعوة الى عدد لم يكشف عنه من العلماء العراقيين لمغادرة العراق لاستجوابهم في قبرص.//

وقالت قبرص انها ستبحث أي طلب تقدمه الامم المتحدة لاستضافة اللقاءات لكن لم يقدم أي طلب حتى الان.

وقال وزير الخارجية القبرصي ايوانيس كاسوليديس لرويترز //موقفنا من حيث المبدأ هو اننا نتعاون دائما مع الامم المتحدة. وسوف نبحث أي طلب منهم في اطار هذه الروح.//

غير ان صحيفة جارديان البريطانية نقلت عنه في وقت لاحق قوله //يبدو انهم قادمون.//

وقال محمد البرادعي مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية انه اذا كان العراق مستعدا للتعاون فانه يجب السماح لفرق مفتشيه باجراء مقابلات خاصة في العراق.

لكن البرادعي قال دون ان يذكر المكان //ونحن نرى بالطبع انه اذا حددنا الاشخاص الذين نود عقد لقاءات معهم فاننا سنمارس هذا الحق.//

وقال ان الوكالة الدولية تعمل على اعداد ترتيبات عملية لضمان امن أي علماء يتم سؤالهم خارج العراق اذا قرروا البقاء في الخارج أو قرروا العودة الى العراق.

واتهم بليكس والبرادعي العراق بتقديم قائمة غير كافية من العلماء الذين يعملون في برامج الاسلحة وقالا انهما سيثيران هذه القضية اثناء زيارة يقومان بها للعراق في وقت لاحق من الشهر الحالي.

واستأجر مفتشو الاسلحة فنادق في مدينة لارناكا الساحلية تقع على مسافة قصيرة من المطار حيث تقوم طائرة تابعة للامم المتحدة برحلات مكوكية اسبوعية للعراق.

واذا وقع الاختيار في نهاية الامر على قبرص فانه توجد منشات مناسبة لاستضافة العلماء العراقيين وعائلاتهم.

وقال مسؤولون امريكيون في الشهر الماضي ان واشنطن عرضت اعداد ما يرقى الى حد //برنامج حماية للشهود// للعلماء العراقيين الذين يهربون واسرهم على اساس ان أي عراقي يقدم معلومات تجرم أي شخص سيكون في خطر من السلطات العراقية.

واتهم العراق الولايات المتحدة في الشهر الماضي بمحاولة اغراء العلماء بمغادرة العراق واستمالتهم لتقديم معلومات كاذبة مقابل مكاسب مالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة