لبنان يقاضي متهمين بحادث السفارة الأميركية عسكريا   
الجمعة 11/11/1424 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحيل اليوم إلى المحكمة العسكرية اللبنانية الدائمة مواطنان لبنانيان يشتبه في تورطهما بمحاولة تفجير السفارة الأميركية بلبنان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأوضح مصدر قضائي أن مهدي الحاج حسن مدبر الهجوم وشريكه عبد الكريم مريش الذي فشل في إدخال عبوة ناسفة إلى السفارة الواقعة في عوكر (10 كلم شمال بيروت) قد يواجهان عقوبة السجن المؤبد.

وأضاف المصدر أن مريش أوقف في العاشر من الشهر الماضي وبحوزته "أصابع ديناميت" أمام السفارة الأميركية كما أوقف أيضا سائق سيارة أجرة فلسطيني يدعى إبراهيم أحمد سرحال الذي أطلق سراحه في وقت لاحق بسبب "عدم كفاية الأدلة".

وقد تم توقيف حسن (37 عاما) بعد يومين من ذلك واعترف بأنه مدبر محاولة الهجوم مؤكدا أنه يتصرف "بدافع شخصي" كما أقر بأنه دبر العملية بنفسه بسبب معارضته للسياسة الأميركية.

ويصف قرار الاتهام الموجه إلى الحاج حسن بأنه "شخص ملتزم دينيا ولم يكن راضيا عن الأوضاع في العراق وعما يقوم به الأميركيون من أعمال حربية".

ويضيف القرار أنه "بعد تطور الأوضاع العسكرية في العراق ومقتل رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية محمد باقر الحكيم في أغسطس/ آب الماضي، صمم الحاج حسن على النيل من الأميركيين وخطط لمهاجمة السفارة وأقنع مريش بالاشتراك في عمل إرهابي ضد الأميركيين وجهز عبوة ناسفة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة