القاضي الحاكم بإعدام صدام يفر إلى لندن لاجئا سياسيا   
السبت 20/2/1428 هـ - الموافق 10/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
رؤوف عبد الرحمن انتقد في تعامله مع المتهمين أثناء محاكمة الدجيل (الفرنسية-أرشيف)
 
أفاد مراسل الجزيرة في لندن -نقلا عن مصادر رسمية بريطانية- أن رئيس محكمة الجنايات العراقية القاضي العراقي رؤوف عبد الرحمن الذي أصدر حكم الإعدام على صدام حسين, قد فر من العراق وطلب اللجوء السياسي في بريطانيا مع أسرته.
 
وأوضح المراسل أن رؤوف جاء إلى لندن منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي بتأشيرة سياحية مع ابنتيه وزوجته. ثم عاد إلى العراق وقدم طلب اللجوء إلى السفارة البريطانية بزعم أنه يخشى على حياته من انتقام ذوي الرئيس العراقي السابق.
 
وأضاف المراسل أن طلب اللجوء موجود في وزارة الداخلية البريطانية وهي تنظر فيه وقد يستغرق البت فيه أسابيع أو أشهرا. وقال إن القاضي الفار مقيم حاليا في لندن مع أخيه وأسرته.
 
يشار إلى أن عبد الرحمن -ذا الأصل الكردي- أصدر كذلك حكما بالإعدام على اثنين من كبار مساعدي صدام حسين في قضية الدجيل, وهما أخوه غير الشقيق برزان إبراهيم الحسن وقاضي محكمة الثورة السابق عواد البندر.
 
صدام حسين أصر على أنه رئيس العراق طوال المحاكمة وحتى تنفيذ حكم الاعدام بحقه  (الفرنسية-أرشيف)
المحاكمة والاعدام
وقد أصدر عبد الرحمن حكم الاعدام بحق صدام بعد إدانته خلال محاكمة مطولة, بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أمام المحكمة العليا العراقية في قضية الدجيل التي يعود تاريخها إلى عام 1982.
 
وانتهت بذلك مرحلة من تاريخ العراق الذي حكمه صدام لنحو ربع قرن قبل أن تتم الإطاحة به اثر الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
 
وقد تم تنفيذ حكم الاعدام بالرئيس العراقي السابق فجر يوم السبت المصادف 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي والذي تزامن مع أول أيام عيد الأضحى المبارك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة