الأسبرين للسرطان.. وقلوب النساء أكثر اعتلالا   
الثلاثاء 1434/6/13 هـ - الموافق 23/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

 

الخبراء يوصون بالكشف المبكر عن سرطان الثدي (أسوشيتد برس)

تناولت صحف بريطانية أمراض السرطان والقلب، وقالت إحداها إن الأسبرين يحد من تطور سرطان الثدي. وبينما أضافت أن أمراض القلب لم تعد محصورة بنسبة أكبر عند الذكور، قالت صحيفة أخرى إن أمراض القلب لا تميز بين كبير وصغير، أو معتل وسليم.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى دراسة كشفت أن تناول الأسبرين بجرعات خفيفة من شأنه أن يقاوم السرطان، ويمنع تطور أكثر أنواع السرطان فتكا بالثدي، مضيفة أن الحبوب المسكنة للآلام تخفض من معدل الإصابة بهذا الداء، وموضحة أن البحث لا يزال في مراحله الأولية.

وأضافت الصحيفة أن خبراء أميركيين أعلنوا عن نتائج مخبرية واختبارات على الفئران، موضحين أن هذه النتائج تكشف عن أن الأسبرين يوقف انتشار سرطان الثدي بشكل مباشر أو غير مباشر، بما فيه أشد أشكال السرطان فتكا، والذي من عادته مقاومة غالبية الأدوية.

ويوصي الخبراء الطبيون المختصون بضرورة إجراء النساء فحوصات سنوية، وذلك في سبيل الوقاية من سرطان الثدي، ولتقديم النصح لهن في سن مبكرة.

أمراض القلب
وفي تقرير آخر، أشارت الصحيفة إلى أمراض القلب، وقالت إنها لم تعد مقتصرة بنسبة أكبر على الرجال، موضحة أن النساء يتعرضن للإصابة بأمراض القلب بنسبة أعلى من الرجال. وأضافت الصحيفة أن أمراض القلب ونوباته لم  تعد محصورة في الذين يعانون زيادة في الوزن، ولكنها قد تصيب صغار السن من الإناث بشكل كبير.

وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من 710 آلاف امرأة وشابة بريطانية من الفئة العمرية (16-44عاما) تعاني من أمراض في القلب، في مقابل حوالي 570 ألفا من الرجال، وأن أكثر النساء يتعرضن لعمليات متعلقة بالشريان التاجي.

من جانها، أشارث صحيفة ذي غارديان إلى ضرورة التوعية بشأن أمراض القلب، مضيفة أن مختصين يقولون إن أمراض القلب لا تميز بين صغير وكبير، أو معتل وسليم. وأشارت الصحيفة إلى أن شخصا يصاب بنوبة قلبية كل سبع دقائق في بريطانيا، وأن مائتي ألف إنسان في البلاد يموتون كل عام بسبب أمراض القلب، خاصة أن كثيرا من الناس في البلاد غالبا ما يعتمدون على الوجبات السريعة، ولا يمارسون الرياضة إلا نادرا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة