مقتل جندي بريطاني في أفغانستان   
الجمعة 1432/7/16 هـ - الموافق 17/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

القوات البريطانية في أفغانستان تواجه كغيرها من القوات الدولية صعوبات متزايدة
(رويترز-أرشيف)

أقرت وزارة الدفاع البريطانية بمقتل جندي من الفوج الهندسي الملكي في انفجار لغم في ولاية هلمند بجنوبي أفغانستان, حيث كان يشارك بعملية عسكرية لاعتقال من سمتهم عناصر من المتمردين.

ويعد هذا هو رابع جندي بريطاني يقتل في أفغانستان خلال يونيو/حزيران الجاري، ليرتفع عدد الجنود البريطانيين الذين قُتلوا هناك إلى 372 جنديا. وتشير تقديرات لوكالة أسوشيتد برس إلى أن عدد القتلى من الجنود والمدنيين البريطانيين بلغ 328 منذ عام 2001.

من ناحية أخرى, قال وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس إن أي تخفيض للقوات الدولية الموجودة في أفغانستان سيتوقف على الحالة الأمنية على الأرض.

وقال فوكس خلال زيارة قصيرة لأفغانستان إنه ليس قلقا من الجدل الدائر في الولايات المتحدة بشأن سحب القوات, استجابة لضغوط من الكونغرس. وأشار إلى أنه يتطلع لمعرفة موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن سحب القوات والعدد الذي سينسحب بالفعل.

كما أشار فوكس إلى أن الولايات المتحدة تسعى للخروج بنتائج إيجابية لعمليتها التي بدأت في أفغانستان منذ 2001.

يذكر أن نحو عشرة آلاف جندي بريطاني ينتشرون في أفغانستان, معظمهم في ولاية هلمند، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.

وتستعد الولايات المتحدة لدراسة كيفية تخفيض عدد قواتها في أفغانستان والتي يبلغ عددها مائة ألف جندي, اعتبارا من بداية الشهر المقبل. كما يتوقع أن تنهي القوات الدولية مهمتها في أفغانستان بنهاية عام 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة