خصوم توغو يبحثون أزمتهم في نيجيريا   
الخميس 1426/4/11 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
الأزمة في توغو أدت إلى نزوح عشرات الآلاف إلى الدول المجاورة (الفرنسية)
التقى رئيس جمهورية توغو الجديد فاوري غناسينغبي بزعماء المعارضة وقادة من الاتحاد الأفريقي في نيجيريا اليوم لبحث السبل الكفيلة بحل الأزمة السياسية التي خلقها فوزه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت عقب وفاة والده.
 
وجمع اللقاء غناسينغبي -الذي خلق فوزه في انتخابات 24 أبريل/نيسان الماضي موجة من الاحتجاجات وأعمال العنف أسفرت عن مقتل المئات- وقادة تحالف المعارضة وخمس رؤساء من الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي بضمنهم زعيم الدولة المستضيفة الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو.
 
وبينما أصرت المعارضة في توغو على أن الانتخابات الرئاسية مزورة, وأن انتقال السلطة من الأب إلى الابن يعتبر استمرارية لأربعة عقود من الحكم الشمولي, قال أوباسانجو في افتتاح الجلسة إن الهدف من الاجتماع هو مساعدة شعب توغو على المحافظة على السلام والاستقرار.
 
وطلب غناسينغبي من رئيسي الغابون وبوركينا المشورة لحل الأزمة الراهنة في بلاده. كما تشارك في الجلسة جارتا توغو جمهوريتا غانا وبينين اللتان تؤويان 23 ألف لاجئ نزحوا جراء تفاقم أعمال العنف في توغو.
 
وكان غناسينغبي الذي فاز بنسبة 60% من الأصوات حسب آخر بيانات رسمية, عرض تشكيل حكومة وحدة وطنية, رغم أن المعارضة رفضت الفكرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة