أنان يعين مفوض حقوق الإنسان مبعوثا له بالعراق   
السبت 1424/3/23 هـ - الموافق 24/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان
قالت مصادر في الأمم المتحدة أمس الجمعة إن الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان عين مفوض حقوق الإنسان سيرجيو فييرا دي ميلو ممثلا خاصا له بالعراق، ما يمهد الطريق أمام الأمم المتحدة للبدء في رسم معالم دورها في إعادة إعمار العراق.

وأضافت المصادر أن أنان سيعلن رسميا قريبا اختياره الدبلوماسي المخضرم للمنصب الذي أنشئ أخيرا في رسالة إلى مجلس الأمن.

وكان أنان متأهبا لاتخاذ إجراء بعد أن أقر مجلس الأمن مشروع قرار أميركيا يمنح الأمم المتحدة دورا محدودا ومستقلا في عراق ما بعد الحرب إلى جانب القوتين المحتلتين الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكان البرازيلي دي ميلو (55 عاما) أيضا هو اختيار الولايات المتحدة الأول للمهمة. واستدعته واشنطن في أوائل مارس/ آذار الماضي قبل أسابيع من بدء الحرب التي شنتها القوات الأميركية والبريطانية لغزو العراق لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش وكوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي.

وقال دبلوماسيون إن تعيين دي ميلو في هذا المنصب سيكون لمدة أربعة أشهر فقط حتى يستطيع أيضا أن يحتفظ بمنصبه الحالي كمفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

ومدح دبلوماسيون وناشطون في مجال حقوق الإنسان اختيار أنان، لكن أعربوا أيضا عن مخاوفهم من مدة التعيين القصيرة.

وقال ناشط سلام رفض الإفصاح عن هويته "إنه (دي ميلو) ليس ناشطا، لكن من بين كل الموجودين فربما تكون لديه أكبر خبرة في إدارة ما بعد الصراع، إلا أن تعيينا لمدة أربعة أشهر يثير القلق".

ولا يتحدث دي ميلو العربية، لكن لأنه ابن لدبلوماسي برازيلي فهو يتقن الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية إضافة إلى لغته الأصلية البرتغالية.

وتتمثل مهمة ممثل الأمم المتحدة التي وافق عليها مجلس الأمن بأغلبية ساحقة يوم الخميس، كما أوضحتها مسودة القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة، في "تنسيق جهود الأمم المتحدة في عمليات ما بعد الصراع في العراق".

وتشمل مسؤوليات دي ميلو العمل بالاشتراك مع الولايات المتحدة وبريطانيا لتنسيق المساعدات الإنسانية وجهود إعادة الإعمار والمساعدة في عودة اللاجئين وتحسين حماية حقوق الانسان و"تسهيل عملية تقود إلى حكومة عراقية تمثيلية معترف بها دوليا".

كما سيكون لدي ميلو مقعد في الهيئة الاستشارية الدولية التي ستراقب مبيعات النفط العراقي لتمويل إعادة الإعمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة