تسليم صربي بوسني لمحكمة جرائم الحرب بلاهاي   
الجمعة 12/8/1426 هـ - الموافق 16/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
تداعيات أزمة البوسنة مازالت مستمرة (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أمنية إن أحد المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الحرب في البلقان مطلع التسعينيات سيسلم إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي اليوم.
 
وقال وزير داخلية صرب البوسنة داركو ماتيجاسيفيك إن المتهم أستوردي ليوكيتش الذي استسلم للسلطات الثلاثاء الماضي بعد فراره من وجه العدالة منذ أواخر التسعينيات سيسلم للمحكمة الدولية.
 
ويواجه ميلان ليوكيتش ابن عم أستوردي الذي ألقي القبض عليه في الأرجنتين في أغسطس/ آب الماضي أيضا تهما بارتكاب جرائم حرب في الفترة من عام 1992-1995 ومن المتوقع أن يتم تسليمه هو الآخر إلى محكمة لاهاي.
 
وطبقا للائحة الاتهام الموجهة ضد المتهمين فإن ميلان وأستوردي متهمان بعضويتهما لمجموعة شبه عسكرية تدعى "النسور البيضاء" قامت بقتل حوالي مائة من مسلمي البوسنة في شرق البوسنة خلال فترة الحرب.
 
وأضافت أن تلك المجموعة تأسست في الفترة من مايو/ آيار 1992 وأكتوبر/ تشرين الثاني 1994 بهدف "التخطيط والتحريض وتنفيذ أحكام الإعدام" بحق مسلمي البوسنة بمنطقة فيسجراد وغيرها في الأراضي الخاضعة للسيطرة الصربية.
 
ووفقا للاتهام أيضا فإنه في يونيو/ حزيران 1992 قادت المجموعة سبعة رجال مسلمين بوسنيين على نهر درينا وأجبروهم على الوقوف صفا واحد ثم أطلقوا النار عليهم, ما أدى إلى مقتل خمسة منهم.
 
وفي نفس الشهر اقتاد ليوكيتش وآخرون مسلمين إلى مصنع أثاث في فيسجراد ثم أطلقوا النار عليهم جميعا.
 
ويواجه المتهمان أيضا تهم ممارسة


الاضطهاد بالإضافة إلى الاعتقال غير القانوني والإذلال والإرهاب والإساءة النفسية ضد مسلمي البوسنة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة