تنظيم الدولة يتبنى تفجيرات بغداد ويسيطر على مناطق   
الأحد 1435/9/23 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق اليوم الأحد تفجير أربع سيارات مفخخة أمس في بغداد، كما فجر التنظيم اليوم منزلي اثنين من زعماء العشائر في محافظة كركوك، في حين فرض سيطرته على قضاء الحويجة غرب المحافظة، كما سيطر مسلحون على ثلاث قرى بمحافظة صلاح الدين.

وقال التنظيم في بيان نشره على الإنترنت إنه قام أمس بتفجير أربع سيارات مفخخة في بغداد، اثنتان منها بعمليات "انتحارية"، ونفذهما مقاتلان من ألمانيا وسوريا.

وذكر التنظيم أن التفجير "الانتحاري" الأول استهدف نقطة تفتيش تجمع عندها جنود ورجال شرطة ومقاتلون متطوعون من الشيعة، بينما استهدف الثاني ساحة عدن في الكاظمية، حيث يوجد أحد المزارات الشيعية. وأضاف "رافق ذلك تفجير سيارتين مفخختين في السيدية والبياع".

وتوعد البيان بشن هجمات أكبر في العراق، مشيرا إلى أن تفجيرات أمس أسفرت عن مقتل وجرح أكثر من 150 شخصا. وتشير بعض المصادر إلى أن عدد القتلى بلغ 27 شخصا على الأقل، إلى جانب عشرات الجرحى.

انتشار بكركوك
في الأثناء، قال شيخ قبائل العبيد في كركوك أنور العاصي إن عناصر "تنظيم الدولة" نسفوا منزله في قرية الرمل اليوم بعد زرع مواد متفجرة فيه.

وأضاف أن سبب ذلك يعود إلى رفضه مبايعة التنظيم وعدم موافقته على قتل الشيعة وعلى تنفيذ أعمال التهديد والخطف والإحالة لمحاكمهم الشرعية، حسب قوله.

من جهة أخرى، أكد مصدر محلي مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية -بينهم القيادي صالح فرحان- بانفجار عبوة ناسفة نفذه مقاتلون من العشائر قرب ناحية الرشاد غرب كركوك.

تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على قضاء الحويجة بكركوك (الجزيرة)

وأفادت مصادر أمنية في كركوك بأن مسلحي "الدولة" انتشروا في قضاء الحويجة والنواحي التابعة لها وأقاموا نقاط تفتيش، كما فجروا منزل شيخ عشيرة الجبور عيسى محسن السبيل في ناحية الزاب غربي كركوك من دون تسجيل إصابات.

وقامت القوات الحكومية بالرد عبر شن غارات جوية على المنطقة من دون أن يتم إحصاء الخسائر بصفوف التنظيم في قضاء الحويجة.

ومن ناحيتها، قالت مصادر في شرطة كركوك إن صاروخا من نوع كاتيوشا سقط بعد منتصف الليلة الماضية على منطقة الحي العسكري وسط بلدة تازة، مما أدى لإصابة تسعة مدنيين، أغلبيتهم من النساء والأطفال.

وكان معظم أهالي بلدة تازة قد نزحوا منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على قرية بشير الواقعة جنوبي البلدة.

هجمات أخرى
وتزامنت هذه الأحداث مع سيطرة لمسلحين آخرين على قرى كبيبة والداوود والمشروع شرق الضلوعية، في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، حسب ما أفاد به مركز إعلام الربيع العراقي.

وأضاف المركز أن عددا من القتلى والجرحى سقطوا جراء قصف القوات العراقية بالطيران والهاون قريتي المشروع وكبيبة في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة