باكستان تستدعي السفير الأفغاني مرتين خلال أسبوع   
الاثنين 1436/11/10 هـ - الموافق 24/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:50 (مكة المكرمة)، 6:50 (غرينتش)

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية الأحد السفير الأفغاني في إسلام آباد للمرة الثانية في أقل من أسبوع، على خلفية هجوم بالقذائف الصاروخية على نقطة حدودية للجيش الباكستاني.

وبحسب بيان الخارجية أدانت إسلام آباد الهجوم على نقطة حدودية الذي أسفر عن مقتل أربعة جنود وجرح أربعة آخرين بقذائف مورتر أطلقت عبر الحدود الأفغانية في ممر أخاندوالا البالغ ارتفاعه 2400 متر.

وأبلغت الخارجية الباكستانية السفير الأفغاني جنان موسى زاي بضرورة فتح تحقيق في الحادث، مشيرة إلى أن مثل هذه الاعتداءات ازدادت في الآونة الأخيرة وتضر بالعلاقات بين البلدين.

وتتبادل أفغانستان وباكستان الاتهامات بالتقاعس عن منع مقاتلي طالبان ومسلحين متشددين آخرين من شن هجمات من أراضي الدولة الأخرى.

واتهمت أفغانستان باكستان في الآونة الأخيرة بالتراخي في اعتقال زعماء طالبان الذين يجتمعون لاختيار خليفة لمؤسس الجماعة الملا محمد عمر الذي تأكدت وفاته الشهر الماضي.

من جهتها تقول إسلام آباد إن زعماء طالبان الباكستانية -وهي جماعة تبرم تحالفا فضفاضا مع طالبان الأفغانية لكنها تقاتل القوات الحكومية الباكستانية في معظم الأوقات- يتخذون من أفغانستان قاعدة لهم.

وكانت الخارجية الباكستانية استدعت الأربعاء الماضي السفير الأفغاني وأبلغته باحتجاجها على ما وصفتها باتهامات من قبل الحكومة والإعلام الأفغاني تسيء لصورة باكستان، في إشارة إلى تصريحات سابقة للرئيس الأفغاني أشرف غني أحمدزي حمل إسلام آباد مسؤولية الوقوف وراء التفجيرات التي تقع في عاصمة بلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة