تقرير: 38 مليون شخص نازحون داخل بلدانهم   
الأربعاء 18/7/1436 هـ - الموافق 6/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

قال تقرير نشره مركز رصد النزوح الداخلي، وهو منظمة غير حكومية نرويجية، اليوم الأربعاء، في جنيف، إن عدد النازحين داخل بلدانهم بلغ مستوى قياسيا عام 2014 قدره بـ 38 مليون شخص، بسبب الحروب والنزاعات، وقد تم تسجيل أكبر نسبة نزوح في العراق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن التقرير أن ثلث هؤلاء السكان نزحوا خلال العام الماضي فقط، أي بمعدل ثلاثين ألف شخص يوميا.

وسجلت زيادة بنسبة 14% في عدد النازحين عام 2014 مقارنة بـ 2013، وتضاءلت أمامها الأعداد التي سجلت خلال أزمة دارفور عام 2004، وفي أعمال العنف في العراق منتصف الألفية الثانية، أو في أوج الانتفاضات بالربيع العربي عام 2011، وفق المركز.

ويمثل النازحون الأشخاص الذين يضطرون لمغادرة منازلهم ويبقون داخل دولهم، في حين يشكل اللاجئون الأشخاص الذين يغادرون إلى خارج حدود بلادهم.

واعتبر الأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي الذي يشرف على مركز الرصد، يان إيغلاند، أن هذه الإحصاءات تمثل "أسوأ أرقام متعلقة بالأشخاص الذين أرغموا على الانتقال منذ عقد، مما يثبت أننا فشلنا تماما في حماية المدنيين الأبرياء".

نازحون سوريون بمخيم على الحدود مع تركيا يناير/ كانون الثاني الماضي (رويترز)

أزمات وأرقام
وأضاف إيغلاند أن 60% من النازحين الجدد، العام الماضي، جاؤوا من خمس دول فقط هي العراق وجنوب السودان وسوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وسجل أكبر عدد من النازحين بالعراق، حيث اضطر نحو 2.2 مليون شخص للنزوح من مناطق سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

ووفق التقرير ذاته، فقد نزح نحو مليون شخص داخل سوريا العام الماضي وحده، ليرتفع عدد النازحين 7.6 ملايين، أي ما يمثل 40% من عدد السكان.

وبرز اسم أوكرانيا للمرة الأولى في تقرير مركز رصد النزوح الداخلي، حيث بلغ عدد النازحين 646.500 شخص عام 2014 خلال المواجهات مع انفصاليين موالين لروسيا.

وجاء بالتقرير أن عدد النازحين يبلغ حاليا ضعفي عدد اللاجئين بالعالم. إلا أنه لم يحدد عددهم. وطبقا لإحصاءات الأمم المتحدة بلغ عدد اللاجئين بأنحاء العالم بنهاية 2013 نحو 16.7 مليون لاجئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة