الشرطة الزامبية تمنع تظاهرة احتجاج ضد الرئيس مواناواسا   
الأربعاء 1424/1/10 هـ - الموافق 12/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فريدريك شيلوبا
منعت الشرطة الزامبية أنصار الرئيس السابق
فريدريك شيلوبا من تنظيم تظاهرة احتجاج ضد خلفه الرئيس الحالي ليفي مواناواسا متهمين إياه بالتقصير في محاربة الفساد.

وقال متحدث باسم الشرطة إن منظمي الاحتجاج لم يلبوا الشروط التي حددتها الشرطة لتنظيم التظاهرة، موضحا أن هذه التظاهرة أصبحت مخالفة للقانون وبالتالي لا يمكن السماح بتنظيمها.

كما برر وزير الإعلام الزامبي نوستيد زيمبا منع التظاهرة بالقول إن منظمي الاحتجاج يسعون لإثارة القلاقل في البلد من أجل التمهيد للإطاحة بالرئيس مواناواسا. لكن ألفريد زولو زعيم إحدى المنظمات غير الحكومية المؤيدة لشيلوبا تعهد بالمضي قدما في تنظيم الاحتجاج حتى في حال رفض السلطات منح الإذن لذلك.

ويشير الإعلان الذي نشره المنظمون في الصحف إلى أن الهدف من التظاهرة هو التعبير عن الاحتجاج على حكومة الرئيس مواناواسا بسبب محاكمتها غير النزيهة للمتهمين بالفساد والسرقة وسوء استغلال السلطة أثناء حكم شيلوبا.

وكان مواناواسا طلب في يوليو/ تموز الماضي من البرلمان رفع الحصانة عن شيلوبا لمحاكمته على اتهامات بالفساد الذي شاب سنوات حكمه العشر. ووافق البرلمان على طلب الرئيس، لكن شيلوبا استأنف القرار والقضية معروضة الآن على المحكمة العليا.

ولم توجه أي تهم رسمية إلى شيلوبا، لكن عددا من المسؤولين السابقين في حكومته يواجهون اتهامات بالفساد في قضية هي الكبرى من نوعها منذ استقلال زامبيا عام 1964.

يشار إلى أن شيلوبا ترك منصبه في ديسمبر/ كانون الأول 2001 بعد أن فشل في مد فترة حكمة أكثر من السنوات العشر التي يسمح بها القانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة