أدنى معدل مواليد بأميركا في قرن   
السبت 1431/9/19 هـ - الموافق 28/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

تدني الولادات بسبب الركود (الأوروبية-أرشيف)
انخفض معدل المواليد في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى له في قرن من الزمان على الأقل ويعود السبب في ذلك بوضوح إلى أن العديد من الناس لا يتحملون إطعام مزيد من الأفواه.

وتدنت نسبة المواليد في الولايات المتحدة للعام الثاني على التوالي منذ بداية الركود الاقتصادي عام 2007.

وأظهرت الأرقام التي نشرها المركز الوطني للإحصائيات الصحية يوم الجمعة الماضي أن عدد المواليد انخفض بنسبة 2.6% العام المنصرم رغم أن عدد السكان زاد.

وقالت خبيرة علم السكان بالمركز ستيفاني فينتورا إن نسبة الانخفاض كبيرة في سنة واحدة، وإن كل شهر يشهد انخفاضا عن العام السابق.

وتقلصت معدلات المواليد إلى 13.5 مولودا لكل ألف شخص العام الماضي من 14.3 عام 2007 و30 عام 1909 عندما كان مفهوم العائلة الكبيرة شائعا آنذاك.

ويعتبر هذا الوضع تحولا لافتا مقارنة بالأحوال عام 2007 الذي شهد ولادة أطفال بأعداد أكبر من أي عام آخر في تاريخ الولايات المتحدة. وقد بدأت فترة الركود في ذلك العام نفسه بهبوط أسعار الأسهم والسندات، وانخفاض معدلات التوظيف والولادة.

وقال أندرو تشرلين أستاذ علم الاجتماع بجامعة جونز هوبكينز إنه عندما يكون أداء الاقتصاد سيئا ويستبد بالناس القلق بشأن مستقبلهم المالي فإنهم يميلون إلى إرجاء إنجاب أطفال.

وأضاف "لقد شهدنا ذلك إبان الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي، ونشهد ذلك الآن في حقبة الكساد العظيم الحالية".

وتوقع أن يستمر هذا الحال سنوات قليلة قبل أن يتبدل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة