دعوة لاعبي الكرة في إسبانيا للاحتجاج ضد العنصرية   
الثلاثاء 1427/1/30 هـ - الموافق 28/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:41 (مكة المكرمة)، 23:41 (غرينتش)

الكاميروني صامويل إيتو نجم برشلونة كان آخر ضحايا الهتافات العنصرية في الدوري الإسباني (الفرنسية) 


دعت منظمة إسبانية بارزة لمناهضة العنصرية إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد العنصرية التي تفشت في كرة القدم الإسبانية، وكان النجم الكاميروني صامويل إيتو أحسن لاعب في أفريقيا وثالث أفضل لاعبي العالم، آخر ضحاياها.
 
وقالت منظمة الائتلاف الإسباني لمناهضة العنصرية إنها طلبت من النقابة الإسبانية للاعبي كرة القدم المحترفين، تأجيل بدء مباريات الدوري مطلع الأسبوع المقبل خمس دقائق في إشارة إلى التضامن مع زميلهم إيتو، وكطريقة للمطالبة بإجراءات أكثر فاعلية للقضاء على العنصرية في كرة القدم الإسبانية.
 
وكان إيتو هدد بمغادرة الملعب بعد تعرضه لهتافات عنصرية من جانب جماهير سرقسطة في المباراة التي انتهت بفوز فريقه برشلونة 2-صفر، لكن زملاءه وحكم المباراة نجحوا في إقناعه بالبقاء في الملعب وتجاهل هذه الهتافات التي وجهتها مجموعة من الجماهير.
 

إيتو (يمين) حاول مغادرة الملعب ردا على الهتافات العنصرية (رويترز)

ظاهرة خطيرة
وأضافت المنظمة التي طلب منها إلقاء كلمة في مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المناهض للعنصرية الذي عقد مؤخرا في مدينة برشلونة الإسبانية، أنه يجب أن تتخذ سلطات كرة القدم والحكومة الإسبانية إجراءات أكثر صرامة إذا كانت هناك رغبة في التعامل مع هذه المشكلة.
   
واعتبرت المنظمة أنه "لم يعد كافيا أن ترفع لافتات وتعرض أفلام قبل المباريات"، مشيرة إلى أن الانتهاكات العنصرية تمثل خطرا على اللاعبين المحترفين الذين يتعرضون لإهانات في الملعب. 
من جانبه قال وزير الرياضة الإسباني إنه يساند موقف إيتو، مضيفا أن الحكومة تساند اتخاذ إجراءات صارمة ضد العنصرية في ملاعب كرة القدم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة