القضاء الإيراني يرفض إطلاق سراح صحفي مسجون   
الأحد 1426/3/16 هـ - الموافق 24/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)


رفض القضاء الإيراني نداءات وجهتها منظمة "صحفيون بلا حدود" لإطلاق سراح صحفي مسجون لأسباب صحية، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإيرانية.

وكانت المنظمة ومقرها باريس قالت الأسبوع الماضي إن أكبر كنجي المسجون في سجن إيوين منذ خمسة أعوام في حالة صحية سيئة، مطالبة بإطلاق سراحه على الفور ودون شروط.

وذكرت المنظمة أن الصحفي الذي كشف عن سلسلة من جرائم قتل مفكرين وكتاب منشقين يعاني من ربو مزمن وألم في الظهر.

لكن المتحدث باسم السلطة القضائية جمال كريمي نفى أن يكون كنجي في حالة صحية سيئة، مؤكدا أنه لا يعاني من مشاكل صحية حادة في السجن وأنه حصل على إجازة لمدة أسبوعين من سجن إيوين خلال عطلة السنة الإيرانية الجديدة التي بدأت في 21 مارس/ آذار الماضي.

وصدر حكم بالسجن على كنجي عشرة أعوام في يناير/ كانون الثاني 2001 بتهم متباينة من بينها نشر الأكاذيب وإهانة مسؤولين كبار وتعريض الأمن القومي للخطر.

وخففت عقوبته إلى السجن ستة أعوام بناء على استئناف تقدم به، وقضى خمسة أعوام منها غير أنه قد يواجه اتهامات جديدة بارتكاب مزيد من الجرائم لها صلة بمقالات أخرى كتبها في ما مضى.

وأغلقت إيران أكثر من 100 مطبوعة ليبرالية وسجنت العديد من الصحفيين في حملة قمع للإعلام الإصلاحي في إيران منذ العام 2000.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة